رئيسيسياسي

حملة دولية للإفراج عن سياسيين مُحتَجَزون ظلمًا لأكثر من عام في تونس

أطلقت منظمة العفو الدولية حملة للإفراج عن سياسيين مُحتَجَزون ظلمًا لأكثر من عام في تونس كترجمة لواقع الاستبداد والقمع الذي يكرسه رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وجاء في نداء دولي أطلقته منظمة العفو “يُحتجز السياسيون المُعارِضون جوهر بن مبارك وخيام التركي وعصام الشابي وغازي الشواشي ورضا بلحاج وعبد الحميد جلاصي تعسفًا منذ فيفري/شباط 2023 على خلفية اتهامات لا تستند إلى أي أساس بـ”التآمر على أمن الدولة”.

وأشارت المنظمة إلى أنه في جانفي/كانون الثاني 2024، رفض قاض دعاوى الاستئناف الأخيرة ضد الإيقاف التحفظي المطوَّل للمُحتَجَزين الستة التي قدمتها هيئة الدفاع عن المُعتَقَلين السياسيين.

ويجري القطب القضائي لمكافحة الإرهاب تحقيقات بشأنهم بتهمة محاولة “تبديل هيئة الدولة” بموجب الفصل 72 من المجلة الجزائية، التي يُعاقَب عليها بالإعدام.

ودعت منظمة العفو الدولية في نداء حملتها، السلطات التونسية إلى الإفراج عنهم على الفور وبدون أي قيدٍ أو شرط وإسقاط التهم المُوجَّهة إليهم، إذ أنها نابعة من ممارستهم السلمية لحقوقهم الإنسانية.

وسبق أن طالبت “حركة النهضة” بالتعجيل بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين في تونس وغلق “الملفات الفضيحة”، والتوقف عن “استهداف المعارضين.

وجددت الحركة في بيان لها المطالبة بضرورة التعجيل بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين، وعلى رأسهم رئيس مجلس نواب الشعب ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، وجوهر بن مبارك الذي يخوض منذ أسبوعين إضراباً عن الطعام بات خطراً على حياته.

وأشارت الحركة إلى أن “نائب رئيس الحركة منذر الونيسي يمثل أمام حاكم التحقيق في قضية ما يُعرف بالتسريب الصوتي الذي نشرته إحدى الصفحات المشبوهة على شبكة التواصل الاجتماعي، كما يمثل الأستاذ عياشي الهمامي، الناشط المدني والمناضل الحقوقي والسياسي البارز، أمام التحقيق في قضية التآمر المزعوم”.

وجدّدت “النهضة” تضامنها مع الونيسي، معتبرة أن اعتقاله تم بتحريض من صفحة مشبوهة وبخلفيات سياسية مغرضة غير خافية، معبّرة عن تضامنها الكامل مع عائلته، وخاصة والدته المسنّة، وزوجته، وأبنائه”.

وأكدت أن “اعتقال الونيسي تمّ في سياق استهداف المعارضين من شخصيات وأحزاب ومنظمات تعارض سياسات الحكومة وسلطة الانقلاب، وضمن مسار يسعى إلى تركيز حكم فردي”.

وعبّرت “النهضة” عن “دعمها وتضامنها مع الهمامي وباقي المشمولين بقضية التآمر، ومع عائلاتهم المعتصمة منذ أكثر من أسبوع تضامناً مع المضربين عن الطعام من ذويهم المعتقلين في سجون السلطة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق