الثورة المضادةرئيسي

منظمة حقوقية: النظام التونسي يواصل تسليط سيف القضاء على رقاب معارضيه

قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في المملكة المتحدة، إن النظام التونسي يواصل انتهاكاته لحقوق الإنسان، وشن حملات الاعتقال التعسفية ضد المعارضين، مسلطا سيف القضاء على رقابهم.

وأشارت المنظمة إلى إصدار المحكمة الابتدائية في تونس حكما بالسجن لمدة 3 سنوات على رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي (82 عاماً) بتهمة تلقي حزبه تمويلا من طرف أجنبي.

وهذا هو الحكم الثاني الذي يصدر على الغنوشي حيث صدر عليه في 15 مايو/أيار 2023 حكما بالسجن لمدة عام واحد مع غرامة قيمتها ألف دينار (328 دولارا) بتهمة التحريض فيما عرف بملف “الطواغيت”.

وتعود قضية الطواغيت إلى قرابة عامين، حين تقدم أحد عناصر النقابات الأمنية بشكوى ضد الغنوشي (81 عاما)، متهما إياه بوصف الأمنيين بالطواغيت أثناء كلمة تأبين لأحد قيادات حركة النهضة، إذ قال رئيس حركة النهضة إنه “لم يكن يخشى طاغوتا ولا ظالما”.

ويحاكم الغنوشي في قرابة 9 قضايا حسب هيئة الدفاع عنه، وكانت الشرطة قد قبضت عليه بعد مداهمة منزله في 17 أبريل/نيسان 2023، بشبهة التآمر ضد أمن الدولة.

وبعد اعتقاله أمرت المحكمة الابتدائية في العاصمة تونس بإيداعه السجن في قضية التصريحات المنسوبة له بالتحريض على أمن الدولة.

ولم يحضر الغنوشي جلسة الحكم، حيث قرر مقاطعة جميع جلسات التحقيق معه، لأنه يعتبر القضاء غير مستقل، والقضايا المرفوعة ضده “سياسية ملفقة”.

ويعد الحكم الجديد بحق الغنوشي استمرارًا لانتهاكات نظام الحكم في تونس لحقوق الإنسان وحريات المواطنين، ويتعارض مع حق الفرد في حرية التعبير والدفاع العادل ضمن نظام قضائي مستقل.

ويتابَع الغنوشي في قرابة 10 قضايا لفقها ضده نظام قيس سعيد، للانتقام منه بسبب وقوفه ضد إجراءاته الاستبدادية، وكانت الشرطة قد اعتقلته في بيته في 17 أبريل 2023 بتهمة التآمر ضد أمن الدولة، وهي تهمة وجهتها السلطات للعديد من المعارضين السياسيين.

ومنذ 25 يوليو/تموز الماضي، تعاني تونس أزمة سياسية حادة، حيث اتخذ الرئيس قيس سعيّد سلسلة قرارات، منها: تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه النيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة، على أن يتولى هو السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة.

وبعد إعلان الرئيس التونسي عن إجراءاته الاستثنائية؛ تعرض مسؤولون سابقون ونواب وقضاة وحقوقيون وإعلاميون ومؤسسات إعلامية في تونس، لتضييقات وملاحقات أمنية وعمليات توقيف ومتابعات قضائية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق