أخبار تونسرئيسي

تخوف عربي من نجاح الإمارات في جر تونس لمربع التطبيع مع إسرائيل

يتزايد مستوى التخوف العربي من نجاح مخطط دولة الإمارات العربية المتحدة في جر تونس لمربع التطبيع العلني مع إسرائيل في ظل سيطرة أبوظبي على رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وتبدي المؤسسة الرسمية والنخب السياسية في الجزائر اهتماماً لافتاً بتطورات الأوضاع في تونس، في ظل مخاوف من أن يؤدي المسار القائم إلى حالة تطبيع بين تونس وإسرائيل.

ويبرز توارد تصريحات مسؤولين في تونس، عن وجود مخططات تطبيع في تونس، نظر المسؤولين والسياسيين في الجزائر بحسب ما أوردت صحيفة “العربي الجديد”.

وكان الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي قد قال، الثلاثاء الماضي، في مؤتمر لقيادات الاتحاد في القيروان، وسط تونس، إن “هناك حملات تقوم بها صفحات على شبكات التواصل الاجتماعي، وتقودها روبوتات إلكترونية من اللوبي الصهيوني والمخابرات الأجنبية لمسألة جوهرية، ليس محبة في تونس أو في حرية التعبير”.

وأوضح أن ذلك يتم “خدمة لمصالح جيوسياسية تتعلق بمحاور إقليمية تونس اليوم جزء لا يتجزأ منها، خصوصاً بعد تطبيع المغرب مع الكيان الصهيوني، في مساعٍ لإخضاع تونس للتطبيع لمحاصرة الجزائر”.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها الطبوبي عن وجود مخطط لوضع تونس ضمن دائرة التطبيع، إذ سبق له أن أكد في تجمّع عمالي عقده في العاصمة تونس قبل نحو أسبوعين، أن “المعركة في تونس هي معركة تطبيع، وأن الدولة التونسية في قلب لعبة إقليمية بغاية التطبيع”.

وكان موقع صحيفة “يسرائيل هيوم” أورد مؤخرا أنّ تونس وإسرائيل تجريان اتصالات دبلوماسية بهدف إحداث تقارب في العلاقة بينهما، ونقل عن موقع إخباري عربي أنّ الجهود الهادفة لإحداث التقارب بين الجانبين تواجه باعتراضات من الجزائر “التي تحاول إفشالها”.

بالنسبة للجانب الجزائري، فإن القلق من التطبيع في تونس مرتبط بمدارات الأمن القومي الجزائري والإقليمي، إذ تعتبر الجزائر أن أي تمركز أكبر للكيان الصهيوني في المنطقة، أو للمحاور الإقليمية المؤيدة للتطبيع، هو تهديد واضح لأمنها القومي، خصوصاً بعد تطبيع المغرب مع إسرائيل، بعد الاتفاقات السياسية والأمنية والعسكرية الأخيرة بين الرباط وتل أبيب.

ويعني أي نجاح لجر تونس إلى مسارات التطبيع محاصرة الجزائر من الجانبين الشرقي والغربي. وقد يفسر هذا بوضوح بعض التحفظ الذي تبديه الجزائر في الفترة الأخيرة من سياسات الرئيس التونسي قيس سعيّد، والأطراف التي تسانده إقليمياً.

ويعتقد مسؤولون في الجزائر، أن الجزائر حذرة من المؤشرات الكامنة للتطبيع في تونس، ومن “إمكانية أن يكون هناك تصور إقليمي لكيفيات جر تونس إلى ذلك، عبر تدمير الوضع السياسي، واستغلال حاجيات تونس، وأن يكون محور التطبيع يعمل بهدوء ويوظف عامل الوقت”.

وقال مصدر جزائري رفيع المستوى “ندرك أن محور التطبيع ليس متسرعاً، بمعنى أنه يدرك ظروف تونس وتوازناتها الداخلية والعوامل المحيطة بها، لذلك هو غير مستعجل في الأمر، لكنه يشتغل في الوقت نفسه على أن تتوفر الظروف الداخلية التي تضع تونس أمام خيار التطبيع”.

وأضاف: “من ضمن هذه العوامل ألا تكون القوى السياسية والمدنية والمجتمعية الرافضة للتطبيع في الوقت الحالي، قادرة في المرحلة المقبلة على صد التطبيع إذا حدث، خصوصاً في مرحلة ما بعد 2024″، ويقصد ما بعد الانتخابات الرئاسية المقبلة في تونس.

واللافت أن المؤسسة الرسمية في الجزائر ليست وحدها التي تراقب تطورات الوضع في تونس على صعيد مؤشرات استباقية للتطبيع، لكن القوى والنخب السياسية لديها القدر نفسه من المخاوف، بما فيها قوى المعارضة.

وأكد المتحدث باسم حركة “مجتمع السلم”، كبرى قوى المعارضة في البرلمان، نصر الدين حمدادوش، أن “هناك مخاوف جدية من انتقال تونس من مربع التبني المبدئي للدفاع عن الحقوق التاريخية والمشروعة للشعب الفلسطيني، إلى مربع التطبيع، وهي مخاوف حقيقية مؤسَّسة على مؤشرات فعلية، ولا تحتاج إلى كثير ذكاء أو تحليل للتدليل على هذا المنحى التصاعدي في ذلك”.

وأضاف: “من الواضح وقوع نظام قيس سعيّد تحت تأثيرات فرنسا والدول العربية المطبِّعة مع الكيان الصهيوني في مقدمتها الإمارات، بحيث أن هناك مساومة بين التطبيع والبعد الاقتصادي والأمن الغذائي لتونس في الوقت الراهن”.

ولفت إلى أن “هناك مؤشرات ترصدها الجزائر، تؤكد النزوع التونسي نحو التطبيع، ونعتقد أن هذا من بين العوامل التي تثير حفيظة الجزائر من سعيّد، ودفعت إلى تغيير الموقف منه”.

وأشار إلى أن “هناك ازدواجية في الخطاب الرسمي التونسي، فسعيّد بدأ حملته الانتخابية بقوله إن التطبيع خيانة عظمى، لكن هناك تسريبات رسمية من وزراء إسرائيليين بأن تونس ضمن قائمة الدول التي ستلتحق بقافلة التطبيع، وهناك تصريحات واضحة لوزير خارجية تونس الأسبق خميس الجهيناوي، العراب الأكبر للتطبيع، دون أن تتم إدانته بالخيانة العظمى”.

من جهته، رأى رئيس جمعية الجزائر الدولية، التي تهتم بعلاقات الجزائر الخارجية، المحلل السياسي إدريس ربوح، أن المخاوف الجزائرية، وإن كانت غير معلنة على الصعيد الرسمي، فإنها تتأسس على مجموعة من المعطيات، تخص مشاركة تونس الثابتة في اجتماعات فرانكفورت الأخيرة لحلف “الناتو”، ومناورات الأسد الأفريقي، وهذا انخراط تدريجي في منظومة تلعب فيها إسرائيل دوراً مركزياً.

وتحدث عن “وجود نخب فاعلة في تونس لها ارتباطات – بمعلومات موثقة غير متداولة – بشكل أو بآخر مع أوساط ذات صلة بالتطبيع”.

وتابع: “يدخل في هذا السياق الطابع البراغماتي العالي للنخب التونسية المتحكمة، وحركة بعض التوانسة اليهود باتجاه دولة الاحتلال، والزيارات المعلنة تحت غطاء الزيارات الدينية، والتي أصبح الهدف من الترويج لها وتغطيتها إعلامياً تحضير الرأي العام للتطبيع في المرحلة اللاحقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق