رئيسيسياسي

دعوات إلى تظاهرات في تونس ضد الانقلاب يوم الأحد المقبل

دعت مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” في تونس إلى تنظيم تظاهرة شعبية ضد الانقلاب يوم الأحد المقبل في شارع الحبيب بورقيبة، وذلك ضمن أول تحرك احتجاجي لـ”جبهة الخلاص الوطني” منذ تأسيسها في 22 إبريل/ نيسان الماضي.

وأكد القيادي في تنفيذية “مواطنون ضد الانقلاب” أحمد الغيلوفي في تصريحات صحفية أن “التظاهرة ستنظم في شارع الحبيب بورقيبة وتندرج في نفس المسار النضالي الذي قادته مبادرة (مواطنون ضد الانقلاب) منذ 9 أشهر؛ تاريخ إعلان الانقلاب”.

وذكر الغيلوفي أن هذه “التظاهرة هي الأولى التي تنتظم بمعية (جبهة الخلاص)” التي تضم الجبهة عدداً من الأحزاب والمبادرات المواطنية المعارضة للرئيس قيس سعيد وقراراته، فيما يرأسها الوزير الأسبق والمناضل المعروف في زمن الاستبداد قبل الثورة، أحمد نجيب الشابي، مؤسس “الحزب الاشتراكي التقدمي” (الجمهوري حالياً).

والهدف من التظاهرة بحسب القائمين عليها، هو الضغط بشكل أكبر لإظهار قوة الشارع المؤيد للديمقراطية مقابل “الأنفار” القليلة التي تخرج بين حين وآخر مع رئيس الجمهورية.

وقال الغيلوفي إنه سيتم رفع مطالب الجمهور خلال التظاهر لمجلس نواب الشعب الذي لا يزال قائماً ويعمل على تنظيم جلسة عامة أخرى لعزل الرئيس والإعلان عن الذهاب إلى انتخابات تشريعية ورئاسية سابقة لأوانها.

وشدّد على أن دعوة مجلس النواب للانعقاد وأن عزل سعيد هو طلب في إطار تنفيذية “مواطنون ضد الانقلاب”، مؤكداً أن الكلمات التي ستلقى خلال الفعالية الاحتجاجية يوم الأحد ستؤكد ضرورة عقد مجلس النواب، مرجحاً التضييق على المسيرة من قبل الرئيس ومن معه.

ونشرت “حركة النهضة” إعلاناً على صفحتها الرسمية عبر “فيسبوك”، دعت فيه إلى المشاركة في التظاهرة، استجابة لدعوة “مواطنون ضد الانقلاب”.

يأتي ذلك فيما أثار كشف رئاسة الجمهورية عن التركيبة الجديدة لهيئة الانتخابات المعينة من قيس سعيد ردات فعل مشككة في استقلالية أعضائها وفي حيادهم إزاء خيارات الرئيس.

وقوبلت الهيئة الجديدة بوابل من الانتقادات الحزبية، طاولت طريقة تشكيلها من سعيّد ومدى استقلالية أعضائها عن سلطة الرئيس، معتبرين أنها ستكون هيئة موالية في خدمة النظام الحاكم الماسك بجميع السلطات، بحسب معارضين للرئيس في تونس.

وأصدر قيس سعيّد، ليلة الإثنين- الثلاثاء، أمراً رئاسياً يقضي بتعيين أعضاء هيئة الانتخابات الجديدة، بعد حل الهيئة المنتخبة السابقة.

وبأمر رئاسي، تمت تسمية فاروق بوعسكر رئيساً للهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وفي 22 من إبريل/نيسان الماضي، أصدر سعيّد مرسوماً يقضي باستبدال أعضاء الهيئة العليا المستقلة للانتخابات المنتخبة بسبعة أعضاء جدد يُعينون من طرفه بطريقة مباشرة وغير مباشرة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق