أخبار تونسرئيسي

حكومة تكريس الانقلاب في تونس تؤدّي اليمين الدستورية أمام سعيّد

أدت حكومة تكريس الانقلاب في تونس اليمين الدستورية أمام قيس سعيد وذلك بعد يوم من تظاهر الآلاف في العاصمة للاحتجاج على القرارات الاستثنائية التي اتخذها رئيس الجمهورية في 25 تموز/يوليو الماضي بوصفها “انقلابا على الدستور” و”انفرادا بالسلطة”.

وأُعلن في تونس، عن الحكومة الجديدة برئاسة نجلاء بودن، التي أدّت اليمين الدستورية مع أعضاء حكومتها أمام قيس سعيّد.

وكان سعيّد أصدر أمراً رئاسياً في وقت سابق اليوم، بتسمية رئيسة الحكومة وأعضائها.

وتضمّ الحكومة المكوّنة من 23 وزيراً، ثماني نساء وكاتبة دولة. وتقرّر الإبقاء على وزيري الداخلية توفيق شرف الدين، والخارجية عثمان الجرندي في الحكومة الجديدة، في حين تمّ اختيار ليلى جفال وزيرة للعدل.

وقالت بودن في تصريح لها، إن هذه الحكومة منفتحة على كل الأطراف، مشددة على أنه لابد من مكافحة الفساد لتوفير مناخ الثقة والإصلاح الجذري والحقيقي. ولفتت إلى أنه ينبغي ترتيب الأولويات والتقييم، وإعادة الأمل للتونسيين، واستعادة الثقة في الدولة.

وكلّف سعيد في 29 سبتمبر/أيلول الماضي، نجلاء بودن بتشكيل حكومة، وهي أوّل امرأة تتولّى منصب رئيسة حكومة في تاريخ تونس.

وكان شارك الآلاف في تظاهرات في العاصمة التونسية أمس للاحتجاج على القرارات الاستثنائية التي اتخذها رئيس البلاد قيس سعيد.

وهذه المرة الثالثة التي يخرج تونسيون إلى الشارع في تظاهرات كبيرة نسبية لمطالبة سعيد بالعدول عن قراراته والعودة إلى العمل بالدستور والسماح للبرلمان بالالتئام للتصويت على أي حكومة قد يجرى تشكيلها في المستقبل.

وحاول متظاهرون تجاوز الحواجز الأمنية التي وضعتها الشرطة دون أن ينجحوا في ذلك، فيما تجمع المحتجون بشكل رئيسي في شارعي الحبيب بورقيبة ومحمد الخامس.

وشارك في التظاهرات العديد من أنصار حركة النهضة الإسلامية، والتي توصف بأنها أكبر حزب في البلاد، بالإضافة إلى آخرين محسوبين على أحزاب معارضة لما نجم عن قرارات 25 يوليو وما تلاها من تطورات وتداعيات، وردد المشاركون عبارات من قبل “يسقط يسقط الانقلاب” و”الشعب يريد إسقاط الانقلاب”.

في سياق أخر أعلن الوزير السابق عن حركة النهضة التونسية محمد أنور معروف والرئيس الأسبق لهيئة مكافحة الفساد شوقي طبيب، إلغاء قرار وضعهما قيد الإقامة الجبرية.

وأعلن المحامي شوقي طبيب في منشور عبر حسابه على “فيسبوك”، خبر رفع قرار وضعه قيد الإقامة الجبرية من قبل الوزير المكلف بتسيير وزارة الداخلية رضا غرسلاوي منذ نحو شهرين، قائلا: “تم إعلامي بإلغاء قرار وضعي تحت الإقامة الجبرية (…) الحمد لله والشكر موصول لكل من ساندني: عائلتي أصدقائي وزملائي، ربي يحفظكم جميعا”.

بدوره، نشر القيادي بحركة النهضة وزير الدولة السابق المكلف بالنقل واللوجستيك، أنور معروف الخبر في منشور عبر صفحته الرسمية على “فيسبوك” قائلًا: “الحمد لله رب العالمين وإن بعد العسر يسرا. تم إعلامي منذ حين بإلغاء قرار الإقامة الجبرية”.

وطالبت منظمات وأحزاب تونسية كثيرة برفع قرارات الإقامة الجبرية ومنع السفر وعدم التضييق على الحريات بحجة المرحلة الاستثنائية، فيما عرضت على المحكمة الإدارية التونسية اعتراضات كثيرة على هذه القرارات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق