رئيسيسياسي

في خطاب للشعب التونسي.. المرزوقي يحذر من النموذج اللبناني في تونس

اعتبر رئيس الجمهورية الأسبق محمد المنصف المرزوقي، أن البلاد ذاهبة إلى أزمة اقتصادية خانقة وأن النموذج اللبناني يترصد تونس، قائلا ”إن تونس والشعب والنظام في ورطة”.

واعتبر المرزوقي أن ما يجب القيام به هو وضع حكومة، مشبها الدولة حاليا ”بمنزل دون ربة بيت” ومعتبرا أنه خلافا لكل دول العالم فان تونس هي البلد الوحيد دون حكومة، وذلك في خطاب وجهه إلى الشعب التونسي عبر صفحته بالفايسبوك.

وقال المرزوقي إن البرلمان فشل في مهامه الا أن الدولة في حاجة إلى عودته ولكن بشروط. وهي ”استقالة راشد الغنوشي من رئاسة البرلمان. وتقديم كافة النواب الفاسدين إلى القضاء. وتغيير طرق العمل في البرلمان حتى لا نعود إلى المشاهد المزرية التي جعلت لترذيل البرلمان” وفق تعبيره.

ودعا الرئيس السابق المنصف المرزوقي إثر وضع حكومة و عودة البرلمان إلى إجراء انتخابات تشريعية سابقة لأوانها في غضون سنة تحت اشراف الهيئة الوطنية للانتخابات. قائلا إن ”الانتخابات الرئاسية غير مطلوبة في الوقت الحالي”.

وشدد على ضرورة إرساء المحكمة الدستورية ومعاودة الحرب على الفساد بالقانون وفي إطار الدستور واستقلالية القضاء، وفق تعبيره.

مخاوف حقوقية

ويضاعف استمرار الفراغ الحكومي في تونس المخاطر الحاصلة على حاضر ومستقبل الدولية في ظل تعاظم التحديات المطروحة على البلاد، خصوصاً على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

وتواجه تونس بلا حكومة، تحديات كبيرة أمام خزينة فارغة، بينما يصرّ الرئيس قيس سعيد على أن دواليب الدولة تسير بشكل طبيعي.

ويبرز مراقبون أن تأخر الإعلان عن تشكيل حكومة يزيد في ضرب عامل الثقة بين السلطة السياسية. والمتعاملين الاقتصاديين، وشركاء تونس الماليين في الداخل والخارج.

ويؤكدون أن المؤسسات المانحة في وضع ترقب. وتحتاج إلى رسائل إيجابية من أجل مواصلة تمويل اقتصاد تونس. وتوفير الموارد المالية اللازمة للموازنة التي تشكو عجزاً قياسياً”.

ومن المعروف أن مناخ الاستثمار يتطلّب توفر عوامل الاستقرار السياسي والشفافية من أجل المحافظة على موقع تونس ضمن خارطة الاستثمارات الدولية.

كما أن تواصل تعطيل المصالح الإدارية، وعدم تعيين رئيس حكومة. يتسبّبان في تراخي المرفق الإداري بسبب غياب المسؤول الأول الذي تعود له صلاحيات أخذ القرارات الكبرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق