أخبار تونسرئيسي

الخليفي: شعارات التخوين باسم الاستقواء بالخارج مسرحية لا تسمن ولا تغني

رفض القيادي بحزب قلب تونس أسامة الخليفي، شعارات التخوين بإسم الاستقواء بالخارج.

وقال الخليفي في تدوينة له: إن هذه “مسرحية لا تسمن ولا تغني من جوع ولن تزيد إلا في تعفين الوضع وتعقيده”.

وأكد أن ”الحل لا يكمن إٕلا في الحوار” وفق تقديره.

وأكد الخليفي أن حزبه ضد التدخل الخارجي في السيادة الوطنية وفي الشأن الداخلي. وهو مع شراكات حقيقية مع كل الدول الصديقة على أساس احترام الدستور والتعددية والديمقراطية. ومع حوار تونسي تونسي بعيدا عن الايديولوجيا ومنطق الاقصاء.

‎وأضاف إن ”الزعيم الحبيب بورقيبة رحمه الله. استطاع ان يوظف ورقة الخارج لتعزيز موقع تونس في العالم وايضا لحماية سيادتها وامنها في اللحظات الصعبة التي حاولت بعض القوى التدخل في بلادنا”.

وأكد تثمينه  لكل المواقف المساندة للديمقراطية في تونس في ظل هجمة بعض الأطراف. التي تريد تصفية حساباتها مع أحزاب بعينها او تعزيز موقعها الاقليمي ومصالحها في المنطقة حلى حساب استقرارنا وديمقراطيتنا. رغم تعثرها وعدم قدرتها على تحقيق المطالب الشعبية وفق تعبيره .

تدخل أمريكي

وحذر رئيس مشروع تونس، محسن مرزوق من التدخل الامريكي في السياسة التونسية بعد زيارة الوفد الأمريكي التي حملت رسالة الرئيس جو بايدين لرئيس الجمهورية قيس سعيد.

وأضاف محسن مرزوق في تدوينة ، على صفحته الخاصة بموقع الفايسبوك :’بإيدينا موش بإيدين غيرنا !نحن نرفض أن يكون التدخل الخارجي أساسا لوضع  سياساتنا في تونس. لهذا يجب أن نتوفق في وضع سياساتنا بأنفسنا ولا نتأخّر …فالتأخّر والضبابية هو الذي يفتح مجالا للتدخلات. وبالنسبة للموقف الأمريكي، سؤالي هو: هل أتى بجديد؟

وتابع: “ما قالوه هو ما قلناه وقاله اتحاد الشغل وعدد كبير من الفاعلين منذ أسبوعين. بل نحن عرضناه منذ سنة ونصف. ولو عرضت خارطة الطريق المطلوبة على أساس الاقتراحات الوطنية الخالصة، لا المدسوسة، التي قدمها الجميع، لكنّا قلصنا إلى أبعد حدّ من مساحة التدخّل الخارجي”.

واستطرد مرزوق في تدوينته: “فالزمن في السياسة وفي الحروب وفي كل شيء ثمين جدا لا يجب أن تظهر قراراتنا الان وكأنها متفاعلة مع موقف الخارج فحسب. لذلك لا بد من تعزيز الموقف الوطني بالالتفاف الصادق. ولكن الصريح والنقدي لكافة القوى الوطنية الحقيقية، لا الاخوانية ومن معها، حول خارطة طريق موصلة لشاطئ السلامة.”

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق