أخبار تونسرئيسي

ماذا في لقاء رئيس الجمهورية بالسفير الفلسطيني؟

استقبل رئيس الجمهورية قيس سعيد، بقصر قرطاج، سفير دولة فلسطين بتونس، هايل الفاهوم .

وذكرت رئاسة الجمهورية في بلاغ ، أن رئيس الدولة اعرب خلال اللقاء عن تقدير تونس البالغ للدعم النبيل الذي بادر به الأشقاء في فلسطين لمعاضدة جهود تونس في التصدي لجائحة كوفيد-19.

وأكد على أن الشعب التونسي لن ينسى هذا المد التلقائي الذي يرسخ، مرة أخرى، ما يجمع البلدين والشعبين من روابط متينة وقيم مشتركة

وجدد رئيس الجمهورية التعبير عن موقف تونس الثابت الداعم للحق الفلسطيني.

من جانبه، أعرب السفير الفاهوم عن تضامن فلسطين الكامل مع تونس في هذا الظرف الصعب. ووقوفها التام إلى جانبها من منطلق علاقات الأخوة الراسخة وتجسيدا لمبادئ التآزر والإيثار.

مخاوف من التطبيع 

يذكر أن زيارة وفد اماراتي مؤخرا لتونس فد أثارت ردود فعل واسعة عبر منصات التواصل باعتبار أن الإمارات دولة مطبعة. والرئيس قيس سعيد قد أطلق خلال حملته الانتخابية العديد من التصريحات المناهضة للتطبيع.

وتثير هذه اللقاءات جدلاً في الشارع التونسي، بسبب تزامنها مع قيام قيس سعيد بحل الحكومة وتجميد البرلمان الذي فازت به حركة النهضة في آخر انتخابات برلمانية أجريت في البلاد.

ويخشى الشارع التونسي من أن تكون خطوة قيس سعيد المقبلة هي التطبيع مع إسرائيل. خاصة وأن الإمارات العربية والبحرين تضغطان بشدة لنقل تجربة التطبيع إلى المغرب العربي.

وشكلت زيارة المستشار الدبلوماسي ووزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي السابق أنور قرقاش. إلى تونس ولقائه برئيس الجمهورية قيس سعيد، صدمة كبيرة في تونس. وردود فعل رافضة ومستنكرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي. بعد سلسلة من الإجراءات والقرارات التي اتخذتها الإمارات ضد التونسيين وأهمها قيادتها وتمويلها للثورة المضادة في تونس.

وبحسب معلومات حصرية لـ”المراقب التونسي” فإن قرقاش أكد دعم الإمارات لقرارات قيس سعيد الأخيرة، معتبراً أنها مهمة للحفاظ على الدولة التونسية.

وشدد قرقاش على ثقة الإمارات بقدرة قيس سعيد على تثبيت انقلابه وعدم السماح بعودة البرلمان إلى العمل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق