رئيسيسياسي

مجلس النواب الأمريكي يعبر عن قلقه الكبير إزاء قرارات قيس سعيد الأخيرة

عبر نائب رئيس مجلس النواب الأمريكي فيرن بوكانان من حزب الديمقراطيين. عن قلقه الكبير إزاء قرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد الأخيرة في تونس.

وأصدر بوكانان بيانًا حول الوضع في تونس أكد فيه أن الأحداث في تونس، الديمقراطية البرلمانية الوحيدة التي ظهرت من الربيع العربي، تبعث عن القلق الكبير.

وأضاف بيان مجلس النواب الأمريكي أنه بينما يستمر العالم في النضال بقوة مع الوباء والظروف الاقتصادية الناتجة عنه. فإن تعليق المؤسسات الديمقراطية والبرلمان المنتخب حسب الأصول ليس هو الحل أبدًا في تونس.

وأشار البيان أن الإجراءات الأخيرة التي تم اتخاذها في تونس تتعارض مع روح الديمقراطية وممارستها. وتقوض المقومات الأساسية للعلاقة بين الولايات المتحدة وتونس. داعيا السلطات التونسية إلى حماية حقوق الإنسان والحريات المدنية ، والسماح لأعضاء البرلمان المنتخبين ديمقراطياً بالعودة إلى العمل. واتخاذ خطوات ملموسة لإنشاء قضاء قوي ومستقل، واحترام حرية الصحافة.

وشدد البيان على أنه حتى في الأوقات الصعبة، يجب أن يكون الطريق إلى الأمام شاملاً. وخالٍ من الانقسامات التي شابت التقدم في تونس، حيث عملت شراكة مجلس النواب للديمقراطية. بفخر وبطريقة مثمرة مع مجلس نواب الشعب منذ الربيع العربي وتقف إلى جانب التطوير المستمر لسلطة تشريعية قوية ومستقلة. المؤسسة المكلفة بتمثيل جميع الشعب التونسي “.

انحراف تونس

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إن الولايات المتحدة لديها بواعث قلق إزاء إمكانية انحراف تونس عن المسار الديمقراطي. واتخاذ خطوات تتناقض مع الدستور مثل تجميد البرلمان.

وأضاف بلينكن أنه أجرى اتصالا مطولا مع الرئيس التونسي قيس سعيد بشأن الإجراءات التي أعلن عنها، الأحد الماضي. والتي شملت سيطرته على السلطة في البلاد وتجميد عمل البرلمان وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي.

وتابع بلينكن أن تونس كانت مثالا يحتذى به للعالم أجمع في الديمقراطية وبرهانا رائعا على التحول الديمقراطي.

وقال إن واشنطن تدرك أن الشعب التونسي عانى كثيرا جراء وباء كوفيد-19. وكانت هناك تحديات اقتصادية وأن الحكومة لم تكن تستجيب لتطلعات الشعب إلا أن كل ذلك كان يجب أن يتم في ظل احترام الدستور.

وأضاف أنه حث الرئيس التونسي على العودة للمسار الديمقراطي بأسرع وقت ممكن وأن يتجنب أي محاولة لتكميم أفواه الشعب بما في ذلك وسائل الإعلام.

واستطرد “الأمل والتطلع أن تعود تونس للمسار الديمقراطي المتسق مع الدستور ويعاد تفعيل البرلمان وأن تكون هناك حكومة تستجيب لمتطلبات الشعب”.

وقال وزير الخارجية الأمريكي إن الرئيس التونسي أعطى تفسيرا طويلا للإجراءات التي اتخذها وأعرب عن نيته العودة إلى المسار الديمقراطي المتفق مع الدستور.

واستدرك بلينكن قائلا إنه يتعين النظر إلى الأفعال التي سيتخذها الرئيس التونسي وليس إلى تصريحاته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق