رئيسيسياسي

معهد واشنطن: الديمقراطية في تونس تواجه أخطر اختبار لها منذ عقد

أكد معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، أن الديمقراطية في تونس تواجه أخطر اختبار لها منذ ما يقرب من عقد من الزمان.

وذكر المعهد في تقرير له أنه يتوجب على واشنطن معارضة أي مركزية غير دستورية للسلطة. وحث الرئيس سعيد على توضيح خارطة الطريق الخاصة به لإنهاء المأزق، والنظر في تقديم مساعدات اقتصادية وطبية إضافية.

في 25 تموز/يوليو، أبلغ الرئيس التونسي قيس سعيد شعبه أنه سيقيل رئيس الوزراء هشام المشيشي، ويجمّد مجلس النواب لمدة ثلاثين يوماً. ويرفع الحصانة عن جميع أعضاء البرلمان، ويتولى السلطة التنفيذية بمساعدة رئيس حكومة جديد يعيّنه بنفسه.

ووفقاً لسعيد، كانت هذه الإجراءات الاستثنائية مطلوبة بسبب الوضع الكئيب للبلاد وكانت متوافقة تماماً مع الدستور.

وفي اليوم التالي، أغلق الجيش مدخل مجلس النواب. ورداً على ذلك، انضمّ رئيس البرلمان راشد الغنوشي – الذي يرأس حركة  “النهضة” – إلى زملائه المشرعين خارج المبنى لعقد جلسة برلمانية عبر الفيديو. ومن ثم، أعلنوا رفضهم القاطع للخطوات التي اتخذها سعيد.

ويبدو أن الرئيس التونسي لا يُبالي في الوقت الحالي، حيث أقال وزراء الداخلية والعدل والدفاع وأصدر قراراً بوقف العمل في كافة الإدارات العامة باستثناء الجيش والأجهزة الأمنية والخدمات الصحية والمدارس- بحسب تقرير المعهد.

ورأى المعهد أن هذه التطورات المفاجئة تضع النظام التونسي الديمقراطي الهش تحت ضغط هائل. ومن المرجح أن تحدّد الأيام المقبلة ما إذا كانت البلاد تتجه نحو تغيير مؤقت في العملية الانتقالية الديمقراطية التي تشهدها. أو ترسيخ أكبر للسلطة، أو العنف.

أزمة في السياق

وتُعتبر الأزمة الحالية نتاج تقارب ثلاث روايات رئيسية. الأولى ذات طبيعة اقتصادية تكشفت معالمها منذ الإطاحة بالرئيس المستبد زين العابدين بن علي في عام 2011. فقد أدت سلسلة من الهجمات الإرهابية خلال السنوات اللاحقة إلى تدمير قطاع السياحة، الذي كان يمثل تقليدياً حوالي 10 في المائة من “الناتج المحلي الإجمالي” للبلاد.

وفي غضون ذلك، أدت أوجه القصور الهيكلية المستمرة منذ عقود إلى تضخم القطاع العام، وعندما اقترح المسؤولون تقليصه لتحرير الأموال من أجل استخدامها في نفقات أخرى، ساهم اتحاد عمالي نافذ في رفض التخفيضات الكبيرة.

ورغم التضخم، بقي معدل البطالة الإجمالي مرتفعاً إلى حدّ كبير، خاصة بين الشباب. وتفاقم الوضع بسبب الآفاق الاقتصادية المتباطئة في أوروبا (التي ترسل إليها تونس ما يقرب من 70 في المائة من صادراتها)، وجائحة فيروس “كورونا”.

وبحلول أواخر عام 2020، بلغ معدل البطالة رسمياً 17 في المائة (36 في المائة بين الشباب)، ووفقاً لحسابات الحكومة فإنها ستحتاج إلى 6.9 مليار دولار في شكل قروض لمجرد تمويل العجز المتوقع في 2021.

ورداً على هذه المشاكل المتزايدة، اندلعت الاحتجاجات مراراً وتكراراً على مر السنين، لتعكس سخطاً واسع الانتشار إزاء الاقتصاد المتهالك وعجز الحكومة الواضح عن وقف النزيف.

الرواية الثانية

أما الرواية الثانية فهي ذات طبيعة سياسية بدأت مع معركة سياسية مريرة بين الإسلاميين وجماعات علمانية في الفترة 2011-2013.

وتطلَّب تسوية ذلك النزاع تنازلات صعبة تم ترسيخها لاحقاً في دستور عام 2014، الذي يُعتبر إلى حدّ بعيد الميثاق الأكثر تقدماً في العالم العربي من حيث الحريات الفردية وغيرها من الأسس الأساسية للديمقراطية.

ومع ذلك، حتى عندما منح الدستور صلاحيات واسعة لمجلس النواب المنتخب. إلا أنه احتفظ أيضاً بمسؤوليات أساسية للرئاسة، التي كانت في السابق المؤسسة الحاكمة الوحيدة.

وفي نهاية المطاف، أدّى هذا النظام الهجين إلى قيام توترات شبه دائمة بين رؤساء الجمهورية ورؤساء الوزراء.

وتتمثل الرواية الثالثة في مأساة الصحة العامة. فقد أدى فيروس “كورونا” إلى انهيار نظام الرعاية الصحية في تونس تقريباً – حيث أبلغت مستشفياتها عن نفاد الأوكسجين. وأصبح معدل الوفيات حالياً بسبب الفيروس ثاني أعلى معدل في العالم. وتم تطعيم 6 بالمائة فقط من سكان البلاد البالغ عددهم 11 مليوناً.

وقام المشيشي مؤخراً بإقالة وزير الصحة وسط تفاقم الأزمة الطبية. ولكن فقط بعد أن تم التقاط صور لرئيس الوزراء نفسه والعديد من أعضاء مجلس الوزراء الآخرين أثناء إجازتهم في منتجع سياحي. بدلاً من الاجتماع لمواجهة الجائحة (كانوا قد زعموا أنهم لا يستطيعون الاجتماع كما هو مخطط بسبب القيود المتعلقة بالفيروسات).

وفي ذلك الوقت، مهّد الرئيس سعيد بوضوح لإعلانه الصادر في 25 تموز/يوليو. من خلال إصداره أوامر للجيش بتولي إدارة التصدي للوباء.

كيف يجب أن تستجيب واشنطن

وبيّن المعهد أنه وبالنظر إلى الظروف الاقتصادية والصحية التي تؤجج الأزمة. على واشنطن أيضاً النظر في اتخاذ تدابير تهدف إلى تعزيز قدرة تونس على الصمود في هذين القطاعين.

وقبل إقالته، كان المشيشي في خضم مفاوضات مع “صندوق النقد الدولي” حول حزمة قرض بقيمة 4 مليارات دولار. وكان تأمين هذا القرض – مع جميع الإصلاحات المصاحبة التي يتطلبها – أمراً بالغ الأهمية لضمان عدم معاناة البلاد من انخفاض آخر في تصنيفها الإئتماني.

وبناءً على ذلك، على واشنطن أن تسهّل إقرار القرض وسط إبلاغ سعيد في المجالس الخاصة بأن صرف الأموال سيتوقف على وضعه خارطة طريق ديمقراطية بصورة واضحة.

وعلى الصعيد الطبي، قدمت الولايات المتحدة لتونس 36 مليون دولار من المساعدات. المتعلقة بـ “كوفيد-19” منذ آذار/مارس 2020، إلى جانب500,000  لقاح من خلال برنامج “كوفاكس” وأكثر من مليون لتر من الأوكسجين لوزارة الصحة.

ومع ذلك على إدارة بايدن مواصلة البحث عن وسائل لإرسال إمدادات طبية إضافية. إلى الدولة التي تُعاني من هذه الصعوبات. وفي إطار كافة هذه الجهود، يجب على واشنطن أن تنسق مع الحلفاء الأوروبيين. الذين يتشاركون مصلحة قوية في رؤية العملية الديمقراطية تنجح في تونس.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق