ترند تونسرئيسي

119 متوفي بكورونا يعودون إلى الحياة في تونس

نشرت الصفحة الرسمية لوزارة الصحة أرقاما متضاربة لعدد الوفيات بكورونا، حيث أعلنت أن عدد الوفيات بلغ 178 قبل أن تنشر تحيينا جديدا للأرقام تعلن من خلاله أن عدد الوفيات بلغ 59 وفاة.

وأثارت أرقام وزارة الصحة حملة ساخرة على صفحات الفايسبوك وعلق النشطاء بالقول “الحمدلله عاد 119 مواطن متوفي بكورونا الي الحياة. بفضل الاجراءات الصحية والتدخل العاجل لوزارة الصحة”.

وكانت وزارة الصحة كشفت في احصائيات، نشرتها، امس الثلاثاء، أن حصيلة الوفيات بسبب كوفيد 19، لشهر جويلية. كانت الأعلى، منذ بداية الجائحة في تونس خلال شهر مارس 2020، وبلغت 3973 وفاة.

كما ابرزت ذات الأرقام، التي تضمنت التوزيع الشهري لعدد الوفيات منذ بداية الجائحة وإلى غاية شهر جويلية الجاري. ان نسبة التحاليل الإيجابية تتخذ منحى نحو الانخفاض بعد ان بلغت ذروتها في نهاية شهر جوان. وبداية شهر جويلية حيث تجاوزت 37 بالمائة، لتبلغ 26,34 بالمائة يوم 26 جويلية.

إنجازات عظمى

وكتب Amor2  في تغريدة له: “إنها الإنجازات العظمى والجبارة لسياسة الانقلاب الجديدة.. وسوف تتوالى على الشعب العظيم الإنجاز تلوى الإنجاز إن شاء الله .مثلا دبوزة الغاز ستصبح بدينار واحد!!!! كيلو لحم بخمسة دينار… الخبزة بمآئة مليم. عموم المعيشة ستصبح أرخص مما كانت عليه زمن الاستعمار و ليس الحماية!!!!

فيما كتب BenMoussa: “هذه الادارة العميقة وانجازاتها في احدى مظاهرها. ومن يريد مثالا اخرا فليتابع موقع الرصد الجوي وطريقة تحيينه العشوائية. إذا كنا غير قادرين على نشر معطيات صحيحة وتحيينها. رغم العدد المهول للموظفين المكلفين بذلك فإلى اين نحن سائرون”.

وأعلنت وزارة الصحة صباح السبت 24 جويلية 2021، عن تسجيل أعلى حصيلة وفيات بفيروس كورونا منذ بداية الجائحة إذ بلغت 317 حالة وفاة .

وصدر بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية أمر رئاسي عدد 67 لسنة 2021 يتعلق بتمديد حالة الطوارئ في كامل تراب الجمهورية لمدة ستة أشهر ابتداء من 24 جويلية 2021 إلى غاية 19 جانفي 2022.

يأتي ذلك والبلاد تشهد منذ أسابيع كارثة صحية  بأتم معنى الكلمة، بعد انتشار الفيروس بسرعة رهيبة داخل الولايات حيث وصلت نسبة التحاليل الإيجابية إلى 30%.

 

 

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق