أخبار تونسرئيسي

في كلمة مصورة.. المشيشي يفسر أسباب قرار إقالة وزير الصحة

أكد رئيس الحكومة هشام مشيشي في كلمة مصورة ألقاها في إجتماعه مع إطارات وزارة الصحة في ساعة متأخرة من ليلة البارحة أن قرار إقالة وزير الصحة. جاء بعد أن “سوء التسيير في قيادة هذه الوزارة التي تزخر بكفاءات والمراجع العلمية والإدارية.”

وقال في خطاب مصور أن “الأخطاء الكارثية التي أصبحت تتوالى والتي صارت تهدد صحة التونسيين، جعلتنا نتخذ قرار الإقالة والذي تأخرنا فيه.”

ونوه المشيشي أنه حذر “الوزير السابق في مرحلة أولى إلى ضرورة استباق امكانية نقص مادة الأكسجين ولكن لم يتم اتخاذ القرارات المناسبة.”

كما اعتبر قرار استدعاء كل التونسيين إلى تلقي التلاقيح يوم عيد الاضحى قرار شعبوي. يمكن وصفه بالاجرامي، خاصة أن فيه تهديدا لصحة التونسيين والسلم الأهلي، حسب قوله.

وأشار أنه لم تتم إستشارة رئيس الحكومة والولاة والقيادات الأمنية أو الرجوع للجنة العلمية أو الهيئة الوطنية لمجابهة الكورونا قبل اتخاذ هذا القرار.

وشدد رئيس الحكومة على أن النتائج كشفت ”أن تعطيل التحوير الوزاري الذي اقترحه في جانفي الفارط تسبب في كوارث خاصة في القطاع الصحي” على حد تعبيره.

وقال مشيشي ”نعتذر للتونسيين الذين قدموا اليوم لتلقي اللقاح ولكنهم اصطدموا بسوء تنظيم كبير وصل لحد تهديد السلم الأهلي وتهديد صحة التونسيين”. وأكد رئيس الحكومة على ضرورة إيقاف تهميش إطارات الوزارة. وقال ”عليكم استرجاع وزارتكم خاصة وأن كفاءات الصحة أعطت الدروس خلال هذه الجائحة”.

وتابع ” أدعو كل إطارات وزارة الصحة إلى التجند لتوفير الأكسجين للتونسيين والتكفل بالمرضى وانجاح حملة التلقيح”.

موجة قاتلة

وتعيش تونس منذ أسابيع كارثة صحية  بأتم معنى الكلمة، بعد انتشار الفيروس بسرعة. رهيبة داخل الولايات حيث وصلت نسبة التحاليل الإيجابية إلى 30%.

أكثر من 100 حالة وفاة تم تسجيلها في يوم واحد بتاريخ 21 جوان الجاري. ليبلغ بذلك العدد الجملي لعدد الوفيات المبلغ عنها 14223. منذ بداية الجائحة في تونس وإلى غاية 21 جوان الجاري .

وبلغ عدد الوفيات خلال هذه الفترة (من 1 أفريل إلى غاية 20 جوان) 5218 وفاة. أي أنّ 36 بالمائة من اجمالي الوفيات بفيروس كورونا تمّ تسجيلها خلال حوالي 3 أشهر فقط.

وينذر الوضع الوبائي الحالي والإحصائيات بأنّ الفيروس سيواصل حصد المئات من الأرواح. لتكون الموجة الرابعة الأكثر فتكا من بين كلّ سابقاتها.

وفاقت الأرقام المسجّلة في شهر جوان توقعات وزير الصحة نفسه الذي أشار في نهاية ماي، في البرلمان، إلى احتمال تسجيل 2000 حالة وفاة بين شهري جوان وجويلية المقبلين. بينما قاربت الوفيات خلال 20 يوما فقط من جوان الجاري 1400 وفاة.

وقد اتخذ رئيس الحكومة هشام المشيشي قرارا خلال المجلس الوزاري المنعقد الأسبوع الماضي بالتوقيع على صفقة اقتناء لقاح ”جونسون آند جونسون” الأمريكي ذي الجرعة الواحدة.

وهذه الصفقة هي شراءات مباشرة من الحكومة خارج منظومة ”كوفاكس”.

وتبلغ عدد الجرعات في إطار هذه الصفقة 3 ملايين و581 ألف. وستصل أول دفعة إلى تونس بداية شهر أوت القادم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق