رئيسيسياسي

اللجنة المدنية لمجابهة كورونا تطالب بنشر قائمة المساعدات الدولية

طالبت اللجنة المدنية لمجابهة فيروس كورونا رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة بالالتزام بالشفافية ونشر قائمة المساعدات الدولية الى تونس والجهات التي انتفعت بها.

وأكدت اللجنة المدنية أنها ستتوجه بمطالب نفاذ للمعلومة للجهات الرسمية لمعرفة مآل هذه المساعدات. داعية “الجمعيات ذات الخبرة في الشفافية إلى مساندتها عبر متابعة التصرف في المساعدات الممنوحة إلى تونس”.

كما توجهت اللجنة بالشكر إلى كافة الدول الشقيقة والصديقة لتونس. التي عبّرت عن تضامنها مع الشعب التونسي في هذا الظرف الصحي الدقيق بمدّ يد المساعدة عبر الإمدادات الطبية والتلاقيح.

مد دولي متواصل

يذكر أن تونس تعيش منذ أسابيع كارثة صحية بأتم معنى الكلمة، بعد انتشار الفيروس بسرعة رهيبة، دفعت السلطات التونسية لاطلاق صفارات الانذار.

وقد تجندت عدة دول صديقة وشقيقة لتلبية نداء النجدة وتقديم يد المساعدة للشعب التونسي.

وكانت قطر أول الملبين، حيث أرسلت دولة قطر الى تونس مستشفيين ميدانيين كبيرين في شكل هبة.

وتأتي هذه الهبة للمساعدة على التكفل بالأعداد المتزايدة من المصابين بفيروس كورونا في البلاد، على أن تتولى الحكومة إختيار مكان تركيزهما.

كما أعلن السفير التركي عزب بلاده مواصلة دعم تونس في مواجهتها لتداعيات كوفيد -19 ، معلنا في هذا الصدد استعداد تركيا لتمكين البلاد التونسية من مساعدات وتجهيزات طبية ستصل في الأيام القليلة القادمة .

القطر الجزائري بدوره مكّن الدولة التونسية من حوالي 2,9 ملايين لتر من الأكسجين لفائدة المستشفيات منذ نهاية شهر أفريل الماضي. وذلك عبر المعبر الحدودي ببوشبكة من ولاية القصرين.

وقامت الوحدات الديوانية والديوان الوطني للمعابر الحدودية البرية وشرطة الحدود بتسهيل العمليات المتواصلة بشكل يومي.

ويشار إلى أن الجزائر توفر الأكسجين إلى مصنعين تونسيين ، ثم يتم توزيعها على مستشفيات البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق