اقتصادرئيسي

الشركة الوطنية للمياه تحذر من تزايد الاستهلاك وتجاوزه الموارد المتاحة

حذّرت الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه من تزايد استهلاك المياه يوم عيد الأضحى. يوم 20 جويلية 2021، وتجاوزه الموارد المائية المتاحة خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة. والوضعية الصعبة للموارد المائية لهذه الصائفة نتيجة الجفاف الذي تعيشه البلاد وتزايد الطلب على المياه يوم العيد.

وقالت الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه، في بلاغ لها. إنّ احتمال تسجيل اعطاب على مستوى التجهيزات والشبكات يبقى واردا، رغم انها قامت بالاستعدادات الضرورية. للحد من تسجيل إشكاليات في توزيع المياه مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة تحسبا لكل ما يمكن ان يطرأ خلال هذه الفترة. مؤكدة انها ستعمل على التدخل الحيني للحد من الاضطرابات والانقطاعات.

وأوصت الشركة في ذات السياق، بأخذ الاحتياطات اللازمة وترشيد استهلاك المياه خلال هذه المناسبة وتأجيل بعض الاستعمالات الثانوية للمياه. إلى ما بعد الساعة السادسة مساء من يوم العيد لضمان استمرارية التزويد خاصة وان يوم العيد يتزامن هذه السنة مع الارتفاع المتواصل لدرجات الحرارة. لعدة ايام متتالية وتزامنه مع اقرار الحجر الصحي بجل الولايات والضغط الكبير على المنشآت المائية.

عجز مائي

وقال وزير الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري بالنيابة، محمد فاضل كريم، إن تونس ستشهد بحلول عام 2022 عجزا مائيا وضغطا كبيرا على مياه الشرب.

أوضح كريم، خلال جلسة عامة عقدها مجلس نواب الشعب لمناقشة مشروع قانون يتعلق بالموافقة على اتفاقية القرض المبرمة بين تونس والوكالة الفرنسية للتنمية للمساهمة. في تمويل برنامج تعزيز وتامين تزويد تونس الكبرى بالماء الصالح للشرب. أن وضعية المياه في تونس أصبحت حساسة وصعبة جدا.

وأكد أن تونس باتت مصنفة من بين البلدان تحت خط الشح المائي. نتيجة لتطور الاستعمالات في المجال الفلاحي والصناعي والفردي.

وأضاف أن تطور طرق التزويد بالمياه فضلا عن تأثير التغيرات المناخية والاحتباس الحراري على كميات المياه. وما نتج عنه من شح في الموارد المائية. دفع الوزارة نحو الشروع في صياغة إستراتيجية تعنى بمزيد التحكم في الثروة المائية في إطار رؤية على المدى الطويل 2021-2050.

ولفت إلى انه سيقع تشريك مجلس نواب الشعب في مزيد تعديل فحوى الإستراتيجية.

وذكر وزير الفلاحة بالنيابة في ذات السياق، أن حاجيات تونس الكبرى من المياه خلال سنة 2019. قدرت ب 710 ألف متر مكعب مقابل موارد متأتية من سد غدير القلة بنحو 725 ألف متر مكعب.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق