اقتصادرئيسي

هل يسهم صندوق قطر للتنمية في انقاذ الاقتصاد التونسي؟

صادق مجلس نواب الشعب بالأغلبية على استحداث مقرّ لصندوق قطر للتنمية بموجب اتفاقية شراكة بين البلدين. يأمل مسؤولون حكوميون وقيادات سياسية أن تسهم هذه الاتفاقية بمزيد دفع للاقتصاد التضامني. وإيجاد فرص استثمار في بلد منهك اقتصاديا واجتماعيا.

وبلغت القيمة الإجمالية لتمويلات صندوق قطر للتنمية منذ مباشرته نشاطه في تونس. ما يقارب 100 مليون دولار، فضلا عن مبلغ 250 مليون دولار تعهدت به دولة قطر. خلال مؤتمر الاستثمار في 2016، للمساهمة في تمويل مشاريع تنموية

ومن أهم المشاريع المنجزة لصندوق قطر للتنمية بتونس مدينة عمر المختار السكنية بمنطقة السيجومي. بقيمة 29 مليون دولار، ومشروع منصة الإنتاج الفلاحي بسيدي بوزيد بقيمة 15 مليون دولار أميركي. والقرية الحرفية بالجنوب التونسي

وأسهمت أنشطة الصندوق في توفير أكثر من 70 ألف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة. في قطاعات التكنولوجيا والفلاحة والسكن الاجتماعي والصحة والتعليم والسياحة وريادة الأعمال.

ويؤكد ممثل صندوق قطر للتنمية في تونس الشيخ إسماعيل باباه، في تصريح أوردته الجزيرة نت. أن من بين المشاريع المهمة المنتظرة بناء وتجهيز مستشفى للأطفال متعدد الاختصاصات بمحافظة منوبة.

وشدد على أن هذا المشروع يندرج في إطار مبادرة دولة قطر. لإثراء الأنشطة التنموية في الجمهورية التونسية، وذلك لما يمثله قطاع الصحة من أهمية بالغة في التنمية.

ولفت النظر أنّ المشروع يرمي إلى ضمان توفير الرعاية الطبية اللازمة للأطفال. وتعزيز القدرات الاستشفائية للتغطية الصحية لهذه الفئة الاجتماعية.

ارتدادات سلبية

وبات الاقتصاد التونسي الذي يعاني من ارتدادات اقتصادية سلبية، يبحث في سبل الخروج من مجمل أزماته عبر تنفيذ سلسلة من الإجراءات والإصلاحات لجلب الاستثمارات الأجنبية وخاصة الخليجية. وتدارك تراجع مكانتها العالمية عبر تفكيك العراقيل التي تحول دون التطور الاقتصادي.

وتقدر الاستثمارات الخليجية في البلاد حالياً بنحو 4.2 مليار دولار أي ما يقارب 12.6 مليار دينار تونسي حسبما جاء في البيان الختامي للمنتدى الدولي للاستثمار «تونس 2020». “بدعم التوافقات المبدئية التي جرت بين عدد من أصحاب الأعمال الخليجيين والتونسيين حول عدد من المشاريع الاستثمارية”.

ودعا البيان «القطاع الخاص في دول التعاون وتونس والمؤسسات المالية والتمويلية. للقيام بدور فعال في فتح المجال أمام تنمية المصالح وإقامة المشاريع المشتركة الخليجية التونسية ومضاعفة حجم الاستثمار الخليجي في تونس الذي يقدر حاليا بنحو 4.2 مليار دولار”.

قطر الأولى عربيا

وحسب الاحصائيات التي تم الاطلاع عليها فإن قطر تصدرت المركز الأول من حيث تدفقات الاستثمارات العربية المباشرة نحو تونس سنة 2018 لتبلغ استثماراتها 479,719 مليون دينار مقابل 83,18 مليون دينار في سنة 2017.

وتضاعفت استثمارات قطر في تونس خلال السنوات الأخيرة. أكثر من 5 مرات مقارنة بعام 2017، بفضل الشراكات الاقتصادية المتقدمة التي يعمل البلدان على تنميتها عبر مشاريع مشتركة. في القطاع السياحي عبر مشروع الديار القطرية واقتناء مجموعة الماجدة لحصة الدولة في مصرف الزيتونة الإسلامي المصادر.

وتتصدر قطر المرتبة الأولى عربيا والثانية عالميا بعد فرنسا. من حيث الاستثمار في تونس بحجم استثماراتها التي قدرت بـ43 مليون دولار أي بنسبة 13 في المائة من جملة الاستثمارات الأجنبية المباشرة.

للتذكير فان نسق المساعدات واتفاقيات التعاون والهبات بين تونس ودولة قطر. تصاعد بشكل كبير منذ ثورة 14 يناير(جانفي) 2011، فبعد اتفاقية التعاون العسكري تواصلت المساعدات القطرية لفائدة تونس. ليتم كذلك افتتاح 15 مكتبا ميدانيا لجمعية قطر الخيرية والتي بلغ حجم استثماراتها في تونس ما قيمته 15 مليون دولار.

كما ساهم أمير دولة قطر بما قيمته 20 مليون دولار أو أكثر في صندوق المال المشترك الذي استحدثته الحكومة التونسية لتعويض المساجين السياسيين والمنتفعين بالعفو التشريعي العام.

ووضعت دولة قطر في البنك المركزي التونسي وديعة بـ500 مليون دولار لدعم احتياطي تونس من العملة الأجنبية خلال السنوات الفارطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق