الثورة المضادةرئيسي

نائب مستقل يصفع عبير موسي رداً على استفزازاتها المستمرة أسفل قبة البرلمان

لم يتمالك النائب المستقل في مجلس نواب الشعب الصحبي صمارة، نفسه إزاء استمرار استفزازات عبير موسي زعيمة كتلة الحزب الدستوري الحر في البرلمان، حتى أقدم على توجيه صفعة ثقيلة على وجهها.

وأقدم صمارة على فعلته خلال قيام عبير موسي باستخدام الهاتف في نقل جلسات المجلس، رغم وجود قرار يمنع استخدام الهاتف في نقل الجلسات البرلمانية.

وكانت عبير موسي قد تسببت أمس، بقيام البرلمان بنقل مكان عقد الجلسة العامة من المبنى الأصلي للبرلمان. إلى المبنى الفرعي أو ما يعرف بمجلس المستشارين. وذلك بسبب محاولاتها المتكررة. تعطيل أعمال المجلس بقاعة الجلسة العامة بالبرلمان.

منع نقل الجلسات

وقرّر مكتب مجلس نواب الشعب أن يخوّل لرئيس المجلس منع نقل الجلسات في البرلمان عبر الهاتف. وذلك على اثر اعتداء رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي على وزيرة التعليم العالي.

وأكد مكتب المجلس أن رئاسة البرلمان يمكنها اتخاذ الإجراءات الضرورية لتأمين حسن سير عمل البرلمان وتفادي كل أساليب تعطيله. وذلك بتوفير كل الإمكانيات الفنية في جميع الفضاءات. “بما يخوّل للصحفيين فقط القيام بالتغطية الإعلامية ومنع كل نقل مباشر لأشغال المكتب عبر الهاتف، وذلك وفق ما ينصّ عليه القانون”.

وتأتي هذه الإجراءات على خلفيّة “تعمّد كتلة الحزب الدّستوري الحر. تعطيل أشغال الجلسة العامة أمس الإثنين. بحضور وزيرة التعليم العالي ووزير الشؤون الاجتماعية ومنعهما من الكلام.”

كما قرّر مكتب المكتب تجديد العمل بالإجراءات الإستثنائية بمجلس نواب الشعب، لمدة شهر، بسبب تواصل تفشي فيروس كوفيد -19.

اعتداء واضح

يشار إلى أن عبير موسي وعددا من أعضاء كتلة الدستوري الحر تسببوا في إحداث حالة من الفوضى. بعد نحو ساعة من انطلاق الجلسة العامة المخصصة صباح الاثنين لتوجيه أسئلة شفاهية لعدد من أعضاء الحكومة.

وقد طالب نواب الدستوري الحر عبر مضخمات الصوت وزيرة التعليم العالي بالمغادرة. ومرددين شعار “ديغاج”، ما اضطر رئيسة الجلسة إلى رفع الجلسة في مناسبتين قبل الإعلان عن رفع أشغالها دون تحديد موعد جديد لها.

كما قاطع نواب كتلة الدستوري الحر ردود وزير الشؤون الاجتماعية، محمد الطرابلسي. ورفعوا شعارات تعبر عن رفضهم قبول أعضاء من الحكومة الحالية في مجلس نواب الشعب، وتدعو لإسقاط حكومة المشيشي، وإعفاء رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، من مهامه.

يذكر أن رئاسة الحكومة قررت التوجّه إلى القضاء ورفع قضية ضدّ رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي وبقية نواب كتلتها بعد اعتدائها على وزيرة التعليم العالي.

وقالت الحكومة في بلاغ لها أنها قررت أن تقاضي موسي من أجل الأفعال المرتكبة ضد وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي ألفة بن عودة. ووزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي خلال الجلسة العامة أمش الاثنين .

واعتبرت رئاسة الحكومة أنّ عبير موسي رئيسة كتلة الدستوري الحر. تهجمت وهدّدت ألفة بن عودة ومحمد الطرابلسي. أثناء إجابتهما على مجموعة من الأسئلة الشفاهية بمجلس نواب الشعب.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق