حرياترئيسي

وزارة الداخلية: ايقاف الأعوان المسؤولين عن حادثة سيدي حسين السيجومي

أدانت وزارة الداخلية في بيان لها إقدام أعوان الأمن على سحل طفل في سيدي حسين السيجومي خلال عمليات كر وفر مع بعض المحتجين.

ووفقا للبلاغ، فإنّ وزارة الداخليّة تُدين هذه التّصرفات. وتؤكّد أنّها تتعارض مع توجّهاتها العامّة الرّامية إلى التّمسّك بمبادئ الأمن الجمهوري الهادف إلى إحداث التّوازن بين الحفاظ على الأمن العامّ ومبادئ حقوق الإنسان.

كما تُعلم الوزارة أنّ الإجراءات المتعلّقة بالتّحقيق المباشر في الغرض من طرف التّفقديّة العامّة للأمن الوطني جارية. حيث تمّ ايقاف الأعوان المسؤولين عن هذه التجّاوزات عن العمل.

هذا وتؤكد وزارة الدّاخليّة أنّ مصالحها ستواصل العمل على الارتقاء بأداء منظوريها. من خلال دعم الجانب التّكويني بما يمكّن الأعوان والاطارات من القيام بمهامّهم على الوجه الأكمل استجابة لمفهوم الأمن الجمهوري حتّى يكون في خدمة المواطن.

موجة من الغضب

ولاتزال موجة من الغضب تعم الأوساط الحقوقية التونسية. بعد نشر تسجيل على مواقع التواصل الاجتماعي لأعوان أمن بصدد تعنيف شاب وهو عار تماما. مما تطلب إذنا من النيابة العمومية بفتح بحث في الغرض.

كما بادرت وزارة الداخلية بفتح بحث اداري لتحديد المسؤوليات. حسب ما أعلن عنه الناطق الرسمي باسم الادارة العامة للأمن الوطني العميد وليد حكيمة.

من جهتهت دعت حركة النهضة إلى فتح تحقيق جدّي في ملابسات الحادثة الشنيعة التي جدت في سيدي حسين. في تجاوز كامل لكل القيم والأخلاق وقيم الأمن الجمهوري. مطالبا بتحديد المسؤوليات ومحاسبة كل من يثبت تورّطه في هذه الواقعة.

وأكدت الحركة  على ضرورة توفير الحماية الجسدية والقانونية والرعاية الطبية والنفسية للمواطن الذي تعرض للحادثة.

الافراج عن الضحية

وقد أكد المساعد الأول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية تونس 2 والناطق الرسمي باسمها فتحي السماتي. أنّ النيابة العمومية أذنت مساء أمس الخميس بالافراج عن الشاب الذي ظهر في تسجيل فيديو وهو عار بجهة سيدي حسين السيجومي، حيث تبيّن أنّه قاصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق