أخبار تونسرئيسي

رئيس الجمهورية يدعو لمحاسبة كل متورط في أحداث سيدي حسين السيجومي

دعا رئيس الجمهورية قيس سعيّد، بقصر قرطاج، كلّا من رئيس الحكومة المكلّف بتسيير وزارة الداخلية هشام مشيشي، ووزيرة العدل بالنيابة حسناء بن سليمان.

وخلال اللقاء، ندد رئيس الجمهورية بالتطورات الجديدة في البلاد، مشدّدا على أن لا أحد فوق القانون وبأنه لا مجال لأي معاملة تقوم على التمييز بناء على الثروة أو التحالفات السياسيّة.

ودعا رئيس الجمهورية وزيرة العدل بالنيابة إلى أن تقوم بدورها الذي أوكله لها القانون في إثارة الدعاوي العمومية.

كما دعا الى توجيه مطالب رفع الحصانة إلى المجلس النيابي ليتحمّل كل واحد مسؤوليته. لأن الحصانة وفّرها القانون لضمان الاستقلال في القيام بالوظيفة التي يقوم بها وليس للتحصّن بها خارج هذا الإطار.

وعبّر رئيس الجمهورية، أيضا، عن بالغ استيائه ممّا يحصل من تجاوزات تهدّد وحدة الدولة، مذكّرا بأن الدولة التونسية واحدة وبأنّ الدستور منحه واجب الحفاظ عليها، وبأنه لا مجال لاستغلال أي منصب لتحويله إلى مركز قوّة أو ضغط.

موجة من الغضب

ولاتزال موجة من الغضب تعم الأوساط الحقوقية التونسية بعد نشر تسجيل على مواقع التواصل الاجتماعي لأعوان أمن بصدد تعنيف شاب وهو عار تماما. مما تطلب إذنا من النيابة العمومية بفتح بحث في الغرض.

كما بادرت وزارة الداخلية بفتح بحث اداري لتحديد المسؤوليات. حسب ما أعلن عنه الناطق الرسمي باسم الادارة العامة للأمن الوطني العميد وليد حكيمة.

من جهتهت دعت حركة النهضة إلى فتح تحقيق جدّي في ملابسات الحادثة الشنيعة التي جدت في سيدي حسين. في تجاوز كامل لكل القيم والأخلاق وقيم الأمن الجمهوري، مطالبا بتحديد المسؤوليات ومحاسبة كل من يثبت تورّطه في هذه الواقعة.

وأكدت الحركة  على ضرورة توفير الحماية الجسدية والقانونية والرعاية الطبية والنفسية للمواطن الذي تعرض للحادثة.

الافراج عن الضحية

وقد أكد المساعد الأول لوكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية تونس 2 والناطق الرسمي باسمها فتحي السماتي. أنّ النيابة العمومية أذنت بالافراج عن الشاب الذي ظهر في تسجيل فيديو وهو عار بجهة سيدي حسين السيجومي، حيث تبيّن أنّه قاصر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق