رئيسيسياسي

قلب تونس يكشف حقائق جديدة في قضية نبيل القروي

أعلن حزب قلب تونس في بلاغ له أن هيئة الدفاع عن رئيسه نبيل القروي توصلت لتفاصيل جديدة تشكل حسب تقديرها منعرجا مهما في القضية.

حيث أكد محامي رئيس حزب قلب تونس نبيل القروي، نزيه الصويعي، أنه تبين أن الاختبار الفني الذي بموجبه تم إيقاف موكله تحفظيا مدلّس من قبل الخبراء العدليين الذين أنجزوه.

إحالة الخبراء على التحقيق

وقال نزيه الصويعي، خلال ندوة صحفية، ”تجمّع اليوم ما يثبت أن الاختيار الفني مدلس وتمت إحالة الخبراء الثلاثة الذين قاموا بذلك العمل على التحقيق.” مضيفا ”الخبر مزلزل من الناحية القضائية والحقوقية والسياسية..هذه البداية والمسار مازال طويلا وسنواصل الطريق لكشف كل الحقائق وكل الاطراف في هذا الملف”.

وأشار الأستاذ الصويعي، إلى أن ملف قضية نبيل القروي بدأ منذ سنة 2016 بوشاية ليس لها أي علاقة بما يحتويه الملف اليوم. معتبرا أن ثبوت تدليس الاختبار الفني ”دليل آخر على ”عما تعرض إليه نبيل القروي من تشويه وتظليل ممن لم يكن بيدهم أيّة بداية حجة لما قيل في موكله”.

وأضاف ”الخبراء استغرقوا 19 شهرا لإعداد اختبار فني يحتوي على أكثر من 800 صفحة. وتم منح هيئة الدفاع عن نبيل القروي 10 أيام فقط للرد عنها. وعندما طلبنا تأخير تقديم الردود صدرت بطاقة إيداع بالسجن في حق نبيل القروي. وتتضمن 18 صفحة مبنية كلها على نتائج الاختبار”.

وتابع قائلا: ”اثر ذلك طالبنا بإجراء اختبار ثان لكن تفاجأنا بتعيين نفس الخبراء. ليتبين أن الاختبار الثاني غايته تغيير معطيات الاختبار الأول بناءً على ردود هيئة الدفاع. ووقع النزول بالمبلغ من حوالي مليون دينار إلى 28 مليون دينار في الاختبار الثاني.” لافتا إلى أن إثنين من الخبراء رفضوا مكافحة نبيل القروي بشأن نتائج اختبارهم.

كما أكّد أن هيئة الدفاع عن نبيل القروي لم تتفاجأ بقرار النيابة العمومية القاضي بإحالة الخبراء على التحقيق لأنها كانت منذ البداية. قد أكدت وجود التدليس وقدمت شكايات في الغرض. مضيفا ”الخبراء عندهم دور في مساعدة القضاء وعندهم قانون خاص يعاقب على تغيير الحقيقة بالسجن مدى الحياة. وهاذم ناس محلفين وكي يكونوا ثلاثة مش معقول يغلطوا في مبلغ بـ50 مليارا”.

وقال الأستاذ نزيه الصويعي: ”اليوم الاختبار طلع مدلس كيما قلنا قبل وبينا والطبيعي يكون نبيل البرا. وبرشة جهات تنجم تاخذ القرار وما نحبوش يكون القضاء محل تلاعب وفما ناس ما يلزمش نخلوهم يشوهوا عدالتنا”، وفق قوله.

حركة النهضة تعلق

وقد عبرت حركة النهضة عن رفضها للخروقات الاجرائية التي تخللت عملية إيقاف السيد نبيل القروي من تجاوز لآجال الإيقاف التحفظي. ومحاولة تعديل هذه الإجراءات بعد فوات الآجال بما يهدد مسار هذه القضية وغيرها من القضايا ويشكك في مسار تحقيق العدالة وعلوية سلطة القانون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق