الثورة المضادةرئيسي

رغم الوضع الوبائي الخطير.. عبير موسي تستهتر بحياة التونسيين

تعيش تونس منذ أسابيع قليلة وضع وبائي خطير جدا حيث قفزت أعداد الوفيات حاجز المائة في الاربع والعشرين ساعة، مما ينذر بصيف صعب على كافة الأصعدة.

الا أن خطورة الوضع الصحي لم يمنع رئيسة الحزب الدستوري عبير موسي من دعوة التونسيين للتجمع والتظاهر في انتهاك تام للبروتوكول الصحي.

كما صرحت موسي خلال اعتصامها الأخير قبل أيام قليلة أن على التونسيين الالتحاق بها. وعدم الالتزام بالتدابير الصحية التي أعلنتها الحكومة لمجابهة فيروس كورونا.

وقالت موسي أنها مصرة على إتمام المظاهرة التي دعت إليها انصارها. ومعتبرة أن قرار المنع جائر “نحن ميتين ميتين على الأقل نخرجو نحتجو على الأوضاع السيئة”.

وقد اعتبر الاعلامي ق شكيب الدرويش تصريح رئيسة الحزب الدستوري الحر خطير جدا، داعيا النيابة العمومية بالتحرك فوراً وإتخاذ التدابير اللازمة.

شكيب قال أن كلمات موسي دعوة خطرة لقتل التونسيين وعصيان للبروتوكول الصحي.

وقال أن هذا “التصريح هذا يجب أن تتحرك ضده النيابة العمومية وتحاكم عبير موسي !”.

خسارة جديدة لموسي

يذكر أن رئيسة الحزب الدستوري الحر، المدعوم اماراتيا، تم نقلها إلى قسم العناية المركزة بإحدى المؤسسات الاستشفائية في العاصمة بعد تعرضها إلى وعكة صحية.

جاء ذلك على اثر فشل الاعتصام التي دعت له موسي قبل أيام بساحة باردو للمطالبة بحل البرلمان والانقلاب على الشرعية الانتخابية.

مطالب موسي الفوضوية والعشوائية لم تلقى أي صدى بين الشعب التونسي. فوجدت نفسها رفقة قلة قليلة من أعضاء حزبها تحت أشعة الشمس القوية، مما جعلها تنهار ويغمى عليها.

وقد رفضت القوات الأمنية مد موسي بواقي شمسي بسبب عدم قانونية اعتصامها قرب مجلس نواب الشعب.

كما أصيبت موسي بخيبة كبيرة أثرت على صحتها بسبب رفض الاعلام المحلى تغطية اعتصامها المفتوح.

حيث قام الاعلام الاماراتي والسعودي فقط بالتغطية وفسح المجال لتهديدات موسي بشن حرب عشواء ضد كل مناصري الربيع العربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق