رئيسيسياسي

المشيشي يبحث ملف الهجرة غير النظامية خلال الإجتماع الأوروبي الإفريقي

من المقرر أن يشارك اليوم الثلاثاء رئيس الحكومة هشام المشيشي يشارك في الإجتماع الأوروبي الإفريقي حول الهجرة ويلقي كلمة بالمناسبة.

وكان رئيس الحكومة قد بحث مع وزير الداخلية البرتغالي، إدواردو كابريتا المسائل المتعلقة بالهجرة والتنمية المتضامنة.

حيث جدّد المشيشي، بخصوص مسألة الهجرة، “موقف تونس القائم على ضرورة اعتماد مقاربة شاملة تأخذ في الاعتبار التنمية المتضامنة وعدم الاقتصار على الحلول الأمنية في مواجهة هذه الظاهرة الإنسانية”، وفق بلاغ صادر عن رئاسة الحكومة

وقال إن تونس والبرتغال تتقاسمان نفس قيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحرية، مما يسهّل بشكل كبير تقارب وجهات النظر في المسائل التي تهم المنطقة ومنها ملف الهجرة.

من جهته أشاد وزير الداخلية البرتغالي، بمستوى التعاون القائم بين تونس والبرتغال، على المستوى الأمني وتبادل المعلومات والحماية المدنية ومكافحة الإرهاب.

وأكد الوزير البرتغالي أن أوروبا ترغب في مزيد الانفتاح على مواقف دول جنوب المتوسط، في ما يتعلق بالهجرة، من أجل الاتفاق على مقاربة متعددة الأبعاد، بما يساهم في مكافحة الهجرة غير الشرعية وتسهيل تنقل الأشخاص في الفضاء المتوسطي.

ومن المؤكد أن يلتقلي رئيس الحكومة قبل انطلاق المؤتمر الوزير الأول البرتغالي أنطونيو كوستا، الذي يتولى حاليا رئاسة مجلس الاتحاد الأوروبي.

اللجوء لتونس

ورغم تصاعد الهجرة منها إلى مستويات غير مسبوقة إلى أوروبا، تضاعفت طلبات اللجوء إلى تونس من دول أفريقية وعربية إلى خمس أضعاف خلال السنوات الأخيرة الماضية.

وتعتمد تونس سياسة عدم ترحيل المهاجرين، سواء من حصلوا على صفة اللجوء، أو من تقدموا بطلبات لجوئهم، أو غيرهم حتى، وهو ما يحوّل البلاد إلى وجهة لمهاجرين من بلدان مختلفة أفريقية وعربية

وتعيش تونس في السنوات الأخيرة على وقع تحوّلات عميقة تتعلّق بقضايا الهجرة، فكما يدفع بحرها شهرياً آلاف المهاجرين نحو السواحل الأوروبية، تستقبل مدنها آلاف المهاجرين الذين باتوا يفضلون الإقامة على أراضيها بصفة دائمة عبر الحصول على صفة اللاجئ أو طالب اللجوء حتى.

وتكشف بيانات حديثة للمجلس التونسي للاجئين (منظمة غير حكومية) تضاعف عدد طلبات اللجوء في تونس خمس مرات خلال الفترة الممتدة بين يناير/ كانون الثاني 2019 ويناير الماضي، إذ ارتفع  عددها من 1245 إلى 6700، وهو رقم غير مسبوق في البلاد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق