اقتصادرئيسي

صندوق النقد الدولي يعرب عن موافقة أولية للبرنامج التمويلي لتونس

أعرب المتحدث باسم صندوق النقد الدولي، جيري رايس، استعداد المؤسسة الدولية لمساعدة تونس أمام الأزمة الاقتصادية المتفشية في البلاد.

جاء ذلك على اثر عقد اجتماعات مكوكية مع وفد تونسي برئاسة وزير الاقتصاد بهدف الحصول على برنامج دعم.

وقال رايس”أستطيع أن أؤكد أن فرق الصندوق اجتمعت مع السلطات التونسية في وقت سابق هذا الأسبوع وقد أعلنت عن برنامجها للإصلاحات الاقتصادية”.

وأضاف “ليس لدي جدول زمني أو موعد نهائي لاختتام المفاوضات أو مبلغ القرض الذي تتم مناقشته.”

كما أشار إلى النقاشات في الوقت الحالي ذات طبيعة “تقنيّة.”

وفد تونسي في واشنطن

وكان الوفد التونسي برئاسة وزير الاقتصاد علي الكعلي ومحافظ البنك المركزي مروان العباسي قد عقد الأسبوع الماضي عدة لقاءات مع عدد من مسؤولي النقد الدولي.

وقدم الوفد توجهات برنامج الإصلاحات الاقتصادية الذي وضعته الحكومة بالتشاور والتنسيق مع مختلف الأطراف المعنية وخاصة منها المنظمات الوطنية.

وخلال اللقاء، أكد مسؤولي صندوق النقد الدولي قابلية مشروع الإصلاحات التي تقدمت بها الحكومة للتطبيق والحاجة إلى تنفيذه في إطار رزنامة محددة.

وهو ما يساعد على التسريع في دفع النشاط الإقتصادي لتونس وتحسين التوازنات وتطوير المكاسب الإجتماعية.

وقد أعرب مسؤولي النقد الدولي عن الإرتياح لمنهج التشاور الذي تم إعتماده في إعداد البرنامج.

كما أكدوا إستعدادهم لمواصلة تقديم الدعم الضروري لتونس حتى تتمكن من تحقيق برامجها الإصلاحية وأهدافها التنموية.

من جهته، أعرب الوفد التونسي لواشنطن عن ارتياحه من اللقاءات التي عقدها مع ممثلي صندوق النقد الدولي.

ضغوط اقتصادية متنامية

وتتعرض البلاد لضغوط من مقرضين دوليين لإصلاح الشركات العامة وتجميد أجور القطاع العام وذلك في إطار إجراءات لتقليل عجز الموازنة.

وتواجه معظم شركات القطاع العام صعوبات مالية، وبعضها مهدد بالإفلاس نتيجة نقص الموارد المالية.

وتعثر اقتصاد تونس بفعل ارتفاع الدين وتدهور الخدمات العامة، وهو ما تفاقم بفعل تفشي فيروس كورونا عالميا، وعام من الاضطراب السياسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق