ترند تونسرئيسي

اطلالة عبير موسي الغريبة تثير موجة من السخرية على مواقع التواصل

أثارت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب اطلالتها الغريبة اليوم الثلاثاء.

وقد دخلت موسي قاعة المجلس، المخصصة لمناقشة قانون المحكمة الدستورية المعاد من طرف رئاسة الجمهورية، مرتدية خوذة دراجة نارية وسترة مضادة للرصاص بحجة حماية نفسها من الاغتيال بعد قرار منع المرافقة الأمنية لها داخل المجلس.

وقالت موسي على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك “أن الذي ترتديه واقي من الرصاص.”

وقد داول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صور عبير موسى و هي ترتدي خوذة داخل قاعة الجلوس بمجلس نواب الشعب.

فيما انتقد البعض الاخر أساليب موسي العشوائية والشعبوية لجلب الانتباه اليها، معتبرين ظهورها الغريب محاولة جديدة لترذيل العمل البرلماني.

 

يذكر أن عبير موسي قد أثارت الجدل مؤخرا بعد أن خرجت يوم السبت الماضي لقيادة أسطول من السيارات الضخمة والفاخرة وسط دوي أبواق السيارات.

تأتي هذه المسيرة رغم نداءات السلطات الصحية بمنع التجمعات واللقاءات بسبب خطورة الوضع الصحي بالبلاد.

الا أن عبير موسي أبت الا أن تخاطر بحياة التونسيين لتحافظ على ظهورها الاعلامي وتشبع روحها السلطوية.

الاحتفال بالقتلى

فبالتزامن مع ارتفاع عدد الإصابات والوفيات اليومية بوباء كورونا والأوضاع المعيشية الصعبة وارتفاع نسب الفقر والبطالة، تخرج عبير موسي محتفلة على حساب الآلاف من الضحايا وعائلاتهم.

وقد شبه الطّبيب والناشط السياسي ذاكر لهيذب على مسيرة موسي الاحتفالية بحفل الموتى الذي يقام في المكسيك في أوائل شهر نوفمبر من كلّ سنة.

وقال “أصبح الاحتفال التّونسي بالقتلى على متن سيّارات مع رفع الأعلام”، في إشارة إلى مسيرة الحزب الدستوري الحر.

وتخوض تونس منذ أشهر حربا ضروسا ضد فيروس كورونا أسفرت حتى اليوم عن أكثر من 10 آلاف قتيل، بينما يقبع المئات في العناية المركزة في أسوء أزمة صحية تمر بها البلاد.

و توقع وزير الصحة فوزي المهدي زيادة كبيرة في اعداد الوفيات بسبب فيروس كورونا، والتي تقدر بنحو 2000 وفاة وذلك خلال نصف شهر فقط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق