الثورة المضادةترند تونسرئيسي

غضب في مواقع التواصل لتسبب عبير موسي بتعطيل السير في شوارع العاصمة

تسببت عبير موسي زعيمة الحزب الدستوري الحر، بتعطيل حركة سير العربات وإغلاق العديد من الطرق في العاصمة وسط سخط وشجب كبيرين من قبل عابري هذه الطرق.

ونظمت موسي مسيرة احتجاجية بالسيارات تحت شعار “شعب تونس استفاق وسيقرر مصيره بنفسه” ووفقا لفيديو مباشر. فقد شارك في المسيرة العديد من أنصار الحزب رافعين أعلام تونس. مع عدد من اللافتات التي تدافع عن حق نواب الدستوري الحر في مباشرة مهامهم في البرلمان وتوفير الحماية لعبير موسي.

أين عبرت المسيرة كل من منطقة قرطاج بالعاصمة عبر باردو وصولا إلى القصبة. مما تسبب في تعطيل سير كبير لجميع الطرق هذا ما أثار غضب مستعملي الطرقات نظرا لطول انتظارهم. الذي دام لساعات دون قدرتهم عن التحرك الا لبضع أمتار .

وتساءل العديد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي. “لماذا تواصل السلطات تجاهل موسي في سياستها بنشر الفوضى والعبث بالبلاد؟”، مطالبين مؤسسات الدولة السياسية والأمنية. لوضع حداً لتصرفاتها التي تقوض استقرار البلاد وتمنع أي محاولة للنهوض بواقعه.

وذكرت مصادر حصرية لـ”المراقب التونسي” أن هذه المسيرة كما غيرها من المسيرات التي نظمها الدستوري الحر. مدعومة بشكل كامل من الإمارات العربية.

وقالت المصادر أن الدستوري الحر ومن أجل حشد مواطنين لهذه المسيرة. عرض على أصحاب سيارات أموالاً للمشاركة في هذه المسيرة، إذ أن الإمارات تمويل هذه المسيرة بشكل كامل حتى وقود السيارات.

ويأتي هذا التحرك الاحتجاجي، بالتزامن مع ارتفاع عدد الإصابات والوفيات اليومية بوباء كورونا وحالة من الغضب الشعبي. إزاء الأوضاع المعيشية الصعبة وارتفاع نسب الفقر والبطالة.

تمويلات أجنبية

وكان تقدم مجموعة من المحامين والإعلاميين بشكاية لدى وكيل الجمهورية بمحكمة تونس ضد رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي بسبب تلقيها تمويلات أجنبية سرية.

وتعرف موسي بتلقيها تمويلات من دولة الإمارات العربية. وتنفيذ مخططاً إماراتياً لاستئصال ديمقراطية تونس التي انتزعها الشعب التونسي في ثورته على نظام بن علي، التي أعلنت في أكثر من مناسبة عن عدائها لها.

وتتعلق الشكاية بالتآمر على أمن الدولة والحصول على تمويلات أجنبية والثراء الفاحش والتحريض على الفتنة وزعزعة الأمن القومي عبر نشر الأخبار الزائفة والقذف والإساءة إلى الغير عبر الشبكة العمومية للإتصالات والتحريض على القتل.

وتضم القائمة كل ثلة من الإعلاميين: حمزة البلومي ومحمد بوغلاب والمختار الخلفاوي وباسل ترجمان ولطفي العماري.

يذكر أن هذه الشكوى ليست الأولى من نوعها التي تقدم ضد رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي. حيث قدم النائب عن حركة النهضة بشر الشابي في وقت سابق بشكوى جزائية مؤخراً ضد عبير موسى بتهمة كسب أموال دون وجه حق. وتعطيل أعمال البرلمان عبر تلقي أموال من الخارج وتحديدا من الإمارات.

وقال الشابي، في تصريحات صحفية إن “عبير موسى كانت تعمل محامية سنة 2010 ولكنها لم تقدم طلب عدم مباشرة، وكانت تشغل خطة مكلفة بمهمة لدى وزير أول برتبة كاتبة دولة وتتحصل على امتيازات، فضلا عن نيابة المؤسسات العمومية، بما فيه تضارب مع خطتها”.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق