أخبار تونسرئيسي

لجنة مكافحة كورونا تحذر: تونس ستخسر ثروتها البشرية

قال عضو اللجنة العلمية لمكافحة كورونا آمان الله المسعدي. إن المواطن التونسي إذا لم يحترم الإجراءات الوقائية فإن تونس ستخسر ثروتها البشرية.

وشدد على أن الوضع الوبائي خطير جدا ومقلق إلى حد كبير.

واعتبر المسعدي في تصريح اذاعي أن الوباء أصبح يمسّ فئة عمرية صغيرة ولم يعد مقتصرا على كبار السن فقط.

وأشار إلى أن أقسام الإنعاش فيها نسب مئوية من الفئات العمرية التي تتراوح بين 40 سنة و50 سنة.

وأكد “اليوم ستصل 250 ألف جرعة من لقاح فايزر إلى تونس”، وفق تعبيره.

واحتلت تونس المرتبة الأولى إفريقياً من حيث عدد وفيات كورونا لهذا اليوم وفق أرقام موقع ”وورلد ميتر” المتتبع للحالة الوبائية للفيروس حول العالم.

وقد بلغت حصيلة وفيات وباء كورونا في آخر حصيلة يومية خلال الـ24 ساعة الأخيرة في تونس 107 لأول مرة منذ ظهور الوباء في البلاد.

وتكون القواعد الخاصة بالمناطق التي بها متغيرات كورونا أكثر صرامة. حيث يتعين على القادمين منها الخضوع للحجر الصحي لمدة 14 يوما دون إمكانية تقصير الوقت. بالإضافة إلى ذلك. لا يُسمح لشركات الطيران وشركات القطارات والحافلات بنقل مجموعات معينة من الأشخاص من هذه المناطق.

سلالة جديدة

وأعلنت وزارة الصحة اكتشاف سلالة جديدة لفيروس كورونا في تونس لم يقع الى حد اللحظة اكتشاف مصدرها.

وقال وزير الصحة فوزري المهدي أن السلالة المكتشفة ليست السلالة البرازيلية ولا الجنوب افريقية ولا البريطانية.

وأضاف أنه إلى حد الآن التقطيع الجيني لم يثبت وجود سلالات غير البريطانية في تونس باستثناء السلالة التي بصدد الدراسة وسيتم وضعها على موقع المنظمة العالمية للصحة لتحديد نوعها.

وأعلن وزير الصحة عن وجود حوار مع اصحاب المصحات لوضع عدد من الأسرة على ذمة وزارة الصحة. معتبرا ان ذلك أفضل من اللجوء الى التسخير الذي قد نصله في مرحلة قادمة. اذا تواصل انتشار فيروس كورونا.

من جهته أعلن الدكتور أمين فوزي سليم أنّ سلالة جديدة التي تم اكتشافها في تونس رصدت في أحد المخابر الخاصة في منوبة، ليتم مباشرة اعلام معهد بستور.

وأكّد أنّ الفيروس شهد 3 تغييرات حسب السلالة الجديدة المكتشفة. موضحا أنّ اللجنة العلمية لا تستطيع تحديد مدى خطورة هذه السلالة إلاّ بعد متابعة الوضع الصحي للمصابين بها وعددهم سبعة مرضى، وكيفية تطوره إضافة إلى مدى انتشارها في الولاية أو تنقلها إلى خارجها.

وقال إنّ الدولة مطالبة بتكثيف حملات التلقيح واتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من انتشار الفيروس، لأنّه في صورة تواضل الوضع الصحي على حالة فمن المتوقع أن يفوق عدد الوفيات الـ15 ألفا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق