أخبار تونسرئيسي

ادانات واسعة للمحاكمة العسكرية ضد راشد الخياري

أثار خبر اصدار القضاء العسكري بطاقة جلب ضد النائب راشد الخياري ادانات واسعة في صفوف الحقوقيين والسياسيين ونشطاء المجتمع المدني، محذرين من اللجوء للمحاكمات العسكرية للمدنيين.

وقد عبر الأستاذ و المحامي سمير بن عمر عن رفضه المطلق لاستعمال القضاء العسكري لمحاكمة المدنيين.

واعتبر بن عمر محاكمة راشد الخياري أمام القضاء العسكري عملية فرز حقيقية لأنصار مدنية الدولة و الديمقراطية، داعيا “كل أحرار تونس التصدي لهذا الانحراف الذي يهدد المكاسب التي حققتها الثورة.”

كما أدان الناشط أمان الله الجوهري مثول المدنيّين أمام القضاء العسكري.

واعتبر المحاكمات التي يتعرّض لها المدنيّون أمام المحكمة العسكريّة محاكمات سياسيّة تفتقد لأدنى شروط المحاكمة العادلة.

وقد انتقد الجوهري ترحيب بعض السياسيين بالخبر، قائلا: “المحزن في الأمر هم هؤلاء الديمقراطيون المزيّفون الذين يهلّلون لهذه الكارثة. سقطت عنكم ورقة التوت. كم أحتقركم.”

يشار إلى أن قاضي التحقيق الأوّل بالمحكمة الإبتدائية العسكرية الدائمة بتونس عددا من التهم ضد عضو مجلس نواب الشعب راشد الخياري كما أصدر في حقه بطاقة جلب.

وتتمثل التهم في “القيام بما من شأنه أن يضعف في الجيش روح النظام العسكري والطاعة للرؤساء أو الإحترام الواجب لهم وإنتقاد أعمال القيادة العامة أو المسؤولين عن أعمال الجيش أو الأمة بقصد الإضرار بالدفاع الوطني والتآمر على أمن الدولة الداخلي المقصود به تبديل هيئة الدولةالداخلي المقصود به تبديل هيئة الدولة أو حمل السكان على مهاجمة بعضهم بعضا بالسلاح وربط اتصالات مع أعوان دولة أجنبية الغرض منها الإضرار بحالة البلاد التونسية من الناحية العسكرية”.

تحقيق قضائي عسكري

يذكر أنّ القضاء العسكري فتح يوم الثلاثاء تحقيقا في تصريحات النائب المستقل راشد الخياري اتهم فيها الرئيس قيس سعيّد بتلقيه تمويلا من جهات أمريكية لتمويل حملته الانتخابية في الانتخابات الرئاسية 2019.

النيابة العمومية تتدخل

وقد تولت النيابة العموميّة بالمحكمة الإبتدائيّة بتونس إحالة تقرير الإطلاع على فيديو النائب راشد الخياري الذي نشره الاثنين إلى الوحدة الأمنية المختصة التي تعهّدت منذ بداية شهر أفريل الجاري بالنظر في مسألة تمويل الحملات الانتخابية والتي من بينها الحملة الانتخابية لرئيس الجمهورية قيس سعيّد.

يذكر أن النائب راشد الخياري كان نشر يوم الاثنين، مقطع فيديو على صفحته بالفايسبوك اتهم فيه رئيس الجمهورية قيس سعيّد بتلقي دعم وتمويل خارجي (جهات أمريكية) لتعزيز حظوظ فوزه في الانتخابات الرئاسية لسنة 2019 .

وأشار الخياري وفق الفيديو المذكور الى أنّ الجهة التي موّلت حملة سعيد (جهات أمريكيّة). سرّبت له الوثائق بعد أن غيّر رئيس الجمهورية ولاءه من الأمريكيين إلى الفرنسيين.

ودعا القضاء إلى التحرّك للبحث في هذه القضية، متهما رئيس الجمهورية ورئيس حملته فوزي الدعاس “بارتكاب جرائم أمن دولة” وتمس من حرمة الوطن وتبطل نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق