رئيسيسياسي

عبد السلام: ما سيعود به قيس سعيد من القاهرة هو ترتيبات أمنية وأجندات استخباراتية

قال القيادي بحركة النهضة رفيق عبد السلام، إن ما سيعود به رئيس الجمهورية قيس سعيد من القاهرة، هو ترتيبات أمنية وأجندات استخباراتية لضرب الديمقراطية لا غير.

وأضاف في تدوينة على صفحته الرسمية على فيسبوك اليوم الأحد 11 أفريل 2021  إن مشكلة قيس سعيد أنه يتحين الفرص لنقل صراعات الحكم التي يخوضها من الداخل إلى الخارج، مثلما فعل مع السفراء الذين جلس معهم في قصر قرطاج ليقحمهم في صراعاته السياسية العبثية.

واعتبر أن الرئيس اليوم يبحث عن الاندراج في مظلة اقليمية معادية للديمقراطية ولثورات الشعوب ولروح التحرر في المنطقة.

وتابع عبد السلام أن ما أعجب قيس سعيد في بورقيبة هو رفضه الديمقراطية والاعتراف بالتعددية السياسية، وما يجذبه اليوم  للسيسي هو توجهاته العسكرية والانقلابية  المعادية للديمقراطية والحكم المدني.

وبيّن أن ما سيعود به  قيس سعيد من القاهرة بعد زيارة الثلاثة أيام  هو ترتيبات أمنية وأجندات استخباراتية  لضرب الديمقراطية لا غير  وفق قوله .

وتابع قائلاً: ”انتخب قيس سعيد تحت شعارات الثورة تجد أمامك مشروع ثورة مضادة، اختر قيس سعيد تكتشف مايا القصوري تختفي وراءه. وانتخب صاحب “الشعب يريد” يظهر لك  السيسي وبن زايد من تحت جِلبابه”.

ولفت إلى أن قيس سعيد يريد أن ينصب نفسه الإمبراطور الأكبر والحبر الأعظم، ولو كان ذلك على جماجم التونسيين والتونسيات.

مقاطعة التطبيع

وكان سخر الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين، من الحملات التونسية لمعارضة التطبيع مع إسرائيل ومقاطعتها، وتساءل عبر صفحته في تويتر “مع من التقى قيس سعيد في مصر”؟

وقال كوهين في تغريدته: “التطبيع خيانة…ههه اضحكتموني.. مع مين التقى قيس سعيد عندما كان في مصر؟”.

هذه التغريدة أثارت سخط نشطاء مواقع التواصل الذين غردوا وردوا عليها بتغريدات تؤكد الرفض التونسي للتطبيع مع إسرائيل، أو لنسج أي علاقات سياسية أو غيرها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي تحت أي مسمى أو شكل كانت.

وكتب Hajer Al Qassimi رداً على كوهين: “حتى وإن طبعت الحكومة، الشعب يفرمكم فرم يا أنجاس الخلق”.

فيما رد HANNIBAL  “حنبعل” على تغريدة كوهين وقال: “انا تونسي و اقلك حتى ولو طبعت الحكومة لتونسية معكم هي اصلا احنا كشعب نكرهكم. لن تجدو ترحيبا شعبيا وتطبيل مثل الامارات. نحن لا نحب الصهاينة ولن يزوركم أحد وكل الدول العربية كذلك. عندنا عار واحد يتعامل معاكم الرؤساء لا يمثلون الشعوب العربية بكل حال من حالات”.

فيما كتب خبيب الرياحي: “كيف تكون حمار استر يعني عالأقل لا تكشف غبائك. تونس ليست مسؤولة عن خيارات رؤساء الدول الأخرى. يعني انت تريد انو تونس تقطع علاقاتها مع الدول اللي مطبعة مع الكيان وجه مفكر.  التطبيع خيانة و سيبقى خيانة”.

وقال Aymen Ben Hmaeid Ziadi: “بحكم انك غبي و تتهبل .. الرئيس التونسي يقصد التطبيع المباشر مع الكيان الصهيوني  خيانة عظمى .. من طبع من العرب يتحمل مسؤوليته التاريخية هذا لا يعني القطع معه .. فهمت والا رح تبقى تتهبل يا كوهين”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق