بودكاسترئيسي

شاهد: البرلمان التونسي يتخذ اجراءات حازمة ضد عربدة عبير موسي

بعد أن عاثت في البرلمان فسادا، فوضى وتحريضا البرلمان التونسي يتصدى لعربدة رئيسة الحزب الدستوري الحرّ، عبير موسي، باتخاذ اجراءات عقابية حازمة ضدها من أجل حماية العمل البرلماني من مخططها التخريبي الذي تدعمه الإمارات.

فقد نجحت رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي في توحيد المواقف ضدها داخل البرلمان وفي صلب الجسم النقابي للإعلام، وهي التي لا تتوقف عن “تشويه” العمل النيابي واستهداف الصحفيين وكل من يخالفها الرأي.

فقد دعت نقابة الصحفيين التونسيين لمقاطعة جميع أعمال وأنشطة رئيسة الدستوري الحر، بعد تعمّدها في أكثر من مناسبة التهجّم على الصحفيين والتشكيك في مهنيتهم والإساءة لشرف بعضهم.

ووصفت النقابة تصرفات موسي بأنها “ممارسات فاشية” تهدف إلى إرهاب الصحفيين ووصمهم من أجل مصادرة آرائهم، كما حذرت من محاولة إقحام الجسم الإعلامي في معارك السياسة وتجاذباتها.

أعوان و موظفو مجلس نواب الشعب أيضا انتفضوا ضد عربدة عبير موسي و تعديها على حرمة عملهم تحت قبة البرلمان.

كل هذه الاعتداءات دفعت مكتب مجلس نواب الشعب تسليط اجراءات عقابية حازمة ضد رئيسة الدستوري الحر تتضن المنع من حضور الجلسات العامة واشغال مجلس النواب لمدة 3 أيام.

وبين المكتب أن هذا القرار جاء أمام ما اعتبره خرقا للنظام الداخلي من قبل عبير موسي وامام ما اعتبره رفضا للالتزام بالتنبيه الاول والثاني وعدم تلبية الدعوة للحضور الى جلسة استماع لها بمكتب المجلس.

واكد ماهر مذيوب مساعد رئيس مجلس نواب الشعب أن مكتب المجلس فوض لرئيس البرلمان اتخاذ كافة الاجراءات لحفظ النظام وضمان حسن السير العادي للجلسات العامة.

كما كشف مساعد رئيس مجلس النواب المكلف بالإعلام والإتصال ماهر مذيوب أنّ رئيس البرلمان راشد الغنوشي أعلم النيابة العمومية واستدعى عدل منفذ لمعاينة ”التهريج والتشويش والخروقات من قبل كتلة الدستوري الحر خلال الجلسة العامة ليوم الثلاثاء 23 مارس 2021”.

وأشار مذيوب إلى أن مكتب المجلس المنعقد اليوم بصفة استثنائية فوّض لرئيس البرلمان راشد الغنوشي استعمال جميع صلاحياته لضبط الأمن والنظام وحسن السير العادي للمجلس.

جاء ذلك بعد ما شهده مجلس النواب الخميس الماضي من تشنج وهيجان بين رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي وموظفي البرلمان الذين نفذوا قرار رئيس البرلمان بمنعها من الالتحاق بمكتب المجلس، أين وصفت عبير موسي الموظفين “بالجرذان والميليشيات”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق