الثورة المضادةرئيسي

سامية عبو تهاجم عبير موسي: كفى متاجرة بقضية العنف ضدّ المرأة

صرّحت النّائبة عن التيار الديمقراطي، سامية عبو، أنّ رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، كان يستخدمها التّجمّع المنحل فقط كـ “صورة”.

وعبرت سامية عبو في مداخلة لها بالبرلمان، اليوم، عن استغرابها من حديث موسي وأنصارها عن مسألة العنف ضدّ المرأة، مشيرة إلى أنّ المرأة التونسيّة تمّت إهانتها وضربها في عهد النّظام السّابق.

وقالت عبّو إنّ الذي تعانيه المناضلة راضية النّصراوي اليوم هوّ نتيجة لما مارسه التجمّع المنحل من قمع وعنف ضدّها.

وأكدت عبو أنّ ابنتها ذات الـ 10 سنوات ضُربت وهُرسلت في منزلها من قبل عصابات التجمّع المنحل خلال حكم بن علي.

المتاجرة بالمرأة التونسية

يذكر أن الحزب الدستوري الحر، المدعوم اماراتيا، دخل في اعتصام مفتوح بالبرلمان، احتجاجا على العنف السياسي المتكرر الذي يستهدف عبير موسي حسب زعمهم.

وقد ادعت عبير موسي أن رئيس البرلمان راشد الغنوشي رفض تعيين جلسة برلمانية تدين العنف ضد المرأة.

وأوضحت، في فيديو على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن تطالب بإدانة للعنف الذي تعرضت له بعد منعها من الدخول للجلسة العامة.

عقوبات ضد الفاشية

هذا وقد قرر مكتب مجلس نواب الشعب، أمس الثالاثاء، منع رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي من حضور الجلسات العامة واشغال البرلمان لمدة 3 أيام.

وبين المكتب أن هذا القرار جاء أمام ما اعتبره خرقا للنظام الداخلي من قبل عبير موسي وامام ما اعتبره رفضا للالتزام بالتنبيه الاول والثاني وعدم تلبية الدعوة للحضور الى جلسة استماع لها بمكتب المجلس.

واكد ماهر مذيوب مساعد رئيس مجلس نواب الشعب أن مكتب المجلس فوض لرئيس البرلمان اتخاذ كافة الاجراءات لحفظ النظام وضمان حسن السير العادي للجلسات العامة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق