الثورة المضادةرئيسي

ترحيب وطني بعزل ومقاطعة عبير موسي

رحبت عديد الشخصيات الوطنية والنواب بقرار مكتب مجلس النواب التونسي في اجتماعه الخميس منع رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي من حضور أشغاله.

وقال النائب المستقيل من التيار الديمقراطي غازي الشواشي أن “التصدي لمن اختار ان يمارس السياسة بالعربدة و الصخب و الشجار و إيذاء الناس و تعنيفهم و اهانتم و ترذيل المشهد السياسي و تعطيل المؤسّسات هو مسؤولية كل الأطراف التي تدعي بانها ديمقراطية و تدافع على دولة القانون و المؤسسات و تسعي لانجاح المسار الانتقال الديمقراطي التي تعيشه بلادنا.”

عبير موسي عار على تونس

فيما اعتبر رئيس الديوان الرئيسي السابق عدنان منصر أن قرار منع رئيس البرلمان عبير موسي من دخول اجتماع مكتب المجلس قرار صائب، بل إنه قرار تأخر كثيرا، حسب قوله.

وقال منصر أن هذه النائبة، في اشارة لعبير موسي، عار على المؤسسات الديمقراطية، وعار على تونس التي تكافح حتى لا تغرق، مضيفا أن عشرات مشاريع القوانين معطلة بسبب تهريج زعيمة الدستوري الحر.

إذا أراد النواب الآخرون أن يعمل البرلمان ويتدارك ما فات، ويستعيد جزءا من نجاعته، فإن عليهم استنفاذ كل الحلول، فإذا لم تكف اخترعوا حلولا أخرى من أجل لجم “نائبة الدهر” عما تأتيه من إجرام سياسي في حق البلاد. المناورة مع عبير موسي، مهما كانت الدواعي، دفن للديمقراطية، حسب ما جاء في تدوينة على صفحته الرسمية على موقع الفايسبوك.

الناشط السياسي جوهر بن مبارك، من جهته، وصف عبير موسي ب “البايدة بنت النظام البايد”، قائلا أنها ليست سوى الجناح الأكثر فضاضة من أجنحة القديمة من حماة منظومة الامتيازات العائلية الأركايكية الإقطاعية.

عقوبة ضد موسي

وقد منع مكتب مجلس النواب التونسي في اجتماعه مساء الخميس، رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسي من حضور أشغاله (موسي عضو بالمكتب)، وذلك للمرة الأولى بإجماع كل الأعضاء.

وعقد مساعد رئيس البرلمان، ماهر مذيوب مؤتمرا صحفيا أكد فيه رفض رئيس البرلمان وأعضاء المكتب ما قامت به موسي، معتبرين أن ما شهده المجلس من أحداث ضرب لأهم مؤسسة دستورية.

وأجمع الأعضاء وفق ماهر مذيوب، على تثمين قرار رئيس المجلس بحفظ النظام ومنع رئيسة كتلة الدستوري الحر من الحضور.

وجاء قرار المكتب على خلفية أحداث العنف والفوضى التي تسببت فيها موسي يوم أمس بالبرلمان ودخولها في خلاف واحتقان مع الصحفيين والعاملين بالمجلس والأمن.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق