أخبار تونسرئيسي

تسريبات الغرف المظلمة.. النيابة العمومية تتعهد بفتح تحقيق

أكّد المتحدث باسم المحكمة الابتدائية بتونس محسن الدالي أنّ النيابة العمومية فتحت بحثا أوليا في ما يعرف بتسريبات الغرف المظلمة الذي تضمنت حوارا بين النائب راشد الخياري ورئيس الكتلة الديمقراطية محمد عمّار.

وقال الدالي أن النيابة العموميّة أذنت بفتح بحث مؤّقت بواسطة قاضي تحقيق على معنى أحكام الفصل 31 من مجلّة الإجراءات الجزائيّة.

وأوضح أنّ النيابة العموميّة قد أذنت بفتح بحث مؤقّت بتاريخ 15 مارس الجاري لما تم تداوله بوسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي بخصوص تسريب تسجيل لحوار بين النائبين المذكورين وتصريح النائب الخياري في برنامج تلفزي بأن “التسجيل الذي على ذمته يتضمن معطيات هامّة” .

وأكّد الدالي أنّ البحث المؤقّت الذي تمّ الإذن به بتاريخ 15 مارس الجاري يتعهّد به أحد قضاة التحقيق بالمحكمة الابتدائية على معنى الفصل 31 من مجلّة الإجراءات الجزائيّة إلى أن توجّه تهم أو تصدر طلبات ضدّ شخص معني موضّحا أنه ما سيترتّب على نتيجة هذا البحث من الآثار القانونية هو من اختصاص النيابة العموميّة.

وكانت صفحات مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام قد تداولت خلال نهاية الاسبوع المنقضي تسجيلا صوتيا لرئيس الكتلة الديمقراطية محمد عمار والنائب راشد الخياري (مستقل) تعلّقت بالخصوص بمسائل سياسيّة وموضوع سحب الثقة من رئيس البرلمان الى جانب مسائل أخرى تهمّ القضاء.

تسريبات ”الغرف المظلمة”

وقد وجهت التسريبات والتسجيلات الصوتية التي كشف عنها النائب التونسي راشد الخياري، وسميت بـ”الغرف المظلمة”، صفعة مدوية للتيار الديمقراطي وهزت من شعبيته في الشارع التونسي.

وقال النائب المستقل بمجلس نواب الشعب راشد الخياري إنه يتعرض الآن لضغوطات رهيبة بسبب تحوزه تسجيلات وحقائق صادمة تكشف تورط العديد من الأطراف في التآمر على الدولة.

واعتذر الخياري في تدوينة على صفحته الرسمية فيسبوك، من الصحفيين مؤكدا أنه لن يحضر الآن في أي وسيلة اعلامية لأنه يتعرض لضغوطات رهيبة.

وفي تدوينة ثانية له، أكد راشد الخياري أنه وضع حياته على المحك في سبيل كشف تآمرهم على هذا الوطن المكلوم عسى ضمير ساكن قرطاج (رئيس الجمهورية قيس سعيد) أن يصحو بعد هذه الفضائح التي نكشفها تباعا رغم حجم الضغوط التي نتعرض لها لمنع النشر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق