أخبار تونسرئيسي

البحيري يتحدث.. ما السر وراء تغيّب عبير موسي عن الجلسة العامة؟

كشف النائب عن حركة النهضة، نور الدين البحيري، في تدوينة على صفحته الرسمية على فيسبوك، سرّ تغيّب رئيسة الحزب الدستوري الحرّ، عبير موسي. عن الجلسة العامة المخصصة للحوار مع الهيئة الوطنية للمحامين.

وقال البحيري إنّ عبير موسي مازالت على موقفها المعادي للهياكل المهنية المنتخبة الحرة المستقلة الملتزمة بالدفاع على الحقوق والحريات ومقاومة الاستعمار والاستبداد.

وأضاف أنها لا تزال أيضاً على ولائها لنظام الاستبداد والفساد ولخلية التخريب والوشاية سيئة الذكر المعادية للمحاماة وقيمها والتي أرادها نظام المخلوع إطاراً موازياً للهياكل المنتخبة وأداة لضرب وحدتها وإضعافها والتجسس على زملائهم وعلى كل العاملين في المحاكم من قضاة وكتبة محاكم وعدول تنفيذ وإشهاد وخبراء وغيرهم.

وأضاف البحيري أنّه ورغم مرور 10 سنوات على الثورة. موسي لم تغفر للمحاماة التونسية دورها الفعال والطلائعي في ثورة الحرية والكرامة. كما لم تغفر للكثيرين من زملائها السابقين  التجمعيين والكثير من رموزهم التاريخية. وفي مقدمتهم الاستاذ الرئيس المرحوم الباجي قائد السبسي اندماجهم في الحياة الوطنية تحت سقف دستور الثورة والشرعية ونتائج صناديق الاقتراع.

وختم: ”عبير وحزبها الفاشي عنوان معاداة السيادة الوطنية والثورة المجيدة والحقوق والحريات والعدالة الاجتماعية كعنوان التنكر لدماء الشهداء والدعوة للعنف والكراهية والتقاتل بين ابناء تونس”.

وكان قال النائب بالبرلمان والقيادي بحزب حركة النهضة. نور الدين البحيري: “إن كل تحالف مع حزب الفاشية (الدستوري الحر) هو خيانة للوطن ولدماء الشهداء”.

وأضاف البحيري في تدوينة نشرها مؤخراً. على صفحته الرسمية فيسبوك: “في ذكرى ثورة الحرية والكرامة كلّ تحالف عضوي أو موضوعي مع حزب الفاشيّة المعادية للثورة وللدّستور. خيانة  للوطن ولدماء الشّهداء الأبرار ولتضحيات أجيال متعاقبة من نساء ورجال تونس من أجل الاستقلال والحرّية والمساواة والكرامة”.

غياب متعمد

وسبق وأن استنكر النائب البحیري. غياب رئيسة الحزب الحر الدستوري عبير موسي وبقية نواب الحزب عن النقاش العام المخصص لميزانية الدولة 2021.

وقال البحيري إنّ موسي فشلت في تعطيل سير الجلسة العامة. فقررت الانسحاب لتؤكّد أنّها غير معنية بمشاكل التونسيين ولا بإنجاح الانتقال الديمقراطي.

وأضاف: “بل تسعى فقط الى تنفيذ إملاءات الأجندات الاقليمية المعادية لتونس وتلهية الناس عن مشاكلهم الحقيقية بإشاعة خطاب الحقد والكراهية والاقصاء وتعطيل عمل المجلس وترذيل الدولة ومؤسساتها الشرعية وإرباك أوضاعها والمس من إستقلالها وسيادتها”.

وتابع أنّ عبير موسي تعمل على جرّ البلاد إلى مستنقع الدماء والبغضاء والفشل. تحت غطاء إديولوجي كاذب وحزبي انتهازي مفضوح.

وسبق أن واجهت موسي اتهامات مماثلة منها تعطيل جلسات المجلس وعدم تمرير مشاريع القوانين الجديدة واتفاقيات مهمة لتونس. منها التصديق على إحداث منطقة التجارة الحرة الإفريقية، اتفاق النقل الجوي مع قطر. في محاولة لتشويه صورة البرلمان والإساءة إلى الحياة السياسية وترذيلها في تونس بعد الثورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق