الثورة المضادةرئيسي

فضيحة التلاقيح الاماراتية: اللجنة العلمية تنفي علمها بالجرعات التي تلقتها الرئاسة

أكد أعضاء اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بالبرلمان بأنه لا علم للجنة العلمية بالجرعات المضادة التي تلقتها رئاسة الجمهورية من دول الخليج في اشارة لفضيحة التلاقيح الاماراتية التي تسترت عنها رئاسة الجمهورية.

وقال الهاشمي الوزير، رئيس لجنة قيادة الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19، خلال جلسة الاستماع التي عقدتها لجنة التونسيين بالخارج ضمن الجلسة العامة”أن اللجنة العلمية لا علم لها بدخول عدد من التلاقيح إلى تونس”.

وقال الهاشمي الوزير رئيس لجنة قيادة الحملة الوطنية للتلقيح ضد كوفيد 19، خلال جلسة الاستماع التي عقدتها لجنة التونسيين بالخارج ضمن الجلسة العامة”أن اللجنة العلمية لا علم لها بدخول عدد من التلاقيح إلى تونس”.

ووضح هو نفسه بأن الكثير من الأدوية والتلاقيح تدخل الى تونس ولكنها لا تمر بالضرورة عبر إدارة الصيدلة والدواء بوزارة الصحة.

من جهته أفاد المدير العام للصحة محمد بن صالح بأن العديد من السفارات طلبت الحصول على تراخيص لجلب تلاقيح لأعوانها وأشار ايضا الى أن وزارة الصحة قد مكنت 3 سفارات فقط من هذه التراخيص على أن يتم إجراء التلاقيح داخل السفارات المعنية، مشيرا أن السفارة الاماراتية ليست معنية بذلك.

هذا ويذكر بأن رئاسة الجمهورية قد اعلنت أمس الاثنين عن تلقيها 500 جرعة من الجرعات المضادة ضد كوفيد 19 والتي جاءت كهبة من دولة الامارات سلمتها بالكامل الى مصالح الصحة العسكرية.

تورط عبير موسي

وجاء هذا الاعلان بعد تسريبات وضغط اعلامي وبرلماني حول الشبهات التي تدور حول هذه التلاقيح.

و أفادت مصادر موثوقة لموقع “المراقب التونسي” بتلقي عبير موسي وكبار قادة حزبها “الدستوري الحر لقاحات للوقاية من فيروس كورونا، قادمة من دولة الإمارات العربية.

وذكرت المصادر أن عبير موسي زعيمة الحزب ذراع الإمارات في تونس وخليفة المخلوع زين العابدين بن علي، تلقت هذه اللقاحات مع قادة حزبها قبل أيام، بشكل سري خشية من حدوث تمرد بين أنصار حزبها.

وقالت المصادر: “عبير موسي تبيع الوهم للتوانسة، وتحديداً لأنصار حزبها، تصدر لهم الشعارات العمالية الاشتراكية، وتمارس أسوء أشكال الرأسمالية والديكتاتورية”.

وذكرت وسائل إعلامية أن كبار المسؤولين في تونس تلقوا لقاحات كورونا.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق