الثورة المضادةرئيسي

هل رئاسة الجمهورية متورطة في فضيحة جرعات التلاقيح الاماراتية؟

تداول مؤخرا عديد المصادر الصحفية في تونس خبر تلقي عدد من نواب مجلس نواب الشعب وكبار المسؤولين في الدولة جرعات من تلاقيح كورونا من دولة الامارات في مسعى منها لتجنيد أكبر عدد ممكن من العملاء لتنفيذ أجنداتها التخريبية في البلاد.

رئاسة الجمهورية على علم بالجرعات الاماراتية

وقد أكد رئيس لجنة الاصلاح الاداري والحوكمة الرشيدة ومكافحة الفساد ومراقبة التصرف في المال العام بدر الدين القمودي اليوم الاثنين أن تلقيح كورونا وصل الى تونس من دول خليجية في اشارة للامارات.

وأكد القمودي أن الكمية التي وصلت من التلقيح وزعت على كبار المسؤولين والسياسيين وقيادات امنية.. و’للشعب رب يحميه’ حسب تعبيره في تدوينة على صفحته الرسمية .

من جهته، قال النائب في البرلمان ياسين العياري في تدوينة على صفحته الرسمية على فايسبوك إن سفير الإمارات في تونس، أعلم ديبلوماسيين تونسيين أن بلاده قدمت هدية لرئاسة الجمهورية، 100 جرعة من تلقيح الكوفيد مبرزا انه علم بالأمر عن طريقهم منذ أيام.

وفيما يلي نص التدوينة:

“بعد أن قالتها راديو ماد، و قالها الزميل بدر الدين القمودي، رئيس لجنة مكافحة الفساد في البرلمان، الأمر لم يعد سرا إذا : نعم، دخلت تلاقيح كوفيد لتونس.

سفير الإمارات في تونس، أعلم ديبلوماسيين تونسيين أن بلاده قدمت هدية لرئاسة الجمهورية، 100 جرعة من تلقيح الكوفيد.

علمت بالأمر عن طريقهم منذ أيام.

لا أرى أن الأمر في حد ذاته فضيحة أو فيه إشكال :

رئيس الجمهورية، رئيس الحكومة، وزراء السيادة، أعضاء المجلس الأعلى للجيوش، ماهمش “مواطنين عاديين”، موش لذواتهم و لكن لصفاتهم المرتبطة إرتباطا وثيقا بالأمن القومي للبلاد التونسية.

هبة من دولة أجنبية؟ الأمر ليس جديدا! تتلقى تونس و غيرها من الدول هبات كل يوم.

المؤسف هو غياب الشفافية! نسمعوا عن طريق تسريبات، عن طريق إذاعة أو رئيس لجنة مكافحة الفساد في البرلمان، أو عبر ما يحكيه سفير الإمارات في تونس لديبلوماسيين.

100 جرعة! شكون خذى شكون ما خذاش على أي أساس؟ لماذا التكتم؟ إسألوا الرئاسة.

بالنسبة للبرلمان، كنائب ما وصلنيش تلقيح، ما تحكاش في الموضوع أصلا.

و يوم يوصل للبرلمان، ستكونون أول من يعلم! ما ثماش علاش تتخبى أمور كيما هذه.

و لو عرض علي أن ألقح قبلكم، سأرفض : سجلت إسمي كيما 400 ألف تونسي أخرين على الموقع الي حطته وزارة الصحة للغرض، كيف يوصل دوري حسب الأولوية المبنية على عوامل علمية، توة نلقح.”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق