الثورة المضادةرئيسي

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع تونس: قريبا سننصب الخيام أمام مقر حزب “عدُوّة الثورة””

قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، مكتب تونس، في تدوينة نشرها على صفحته الرسمية بالفايسبوك اليوم الجمعة، إنه سينصب الخيام قريبا أمام حزب “عدوة الثورة التونسية” في اشارة لرئيسة الحزب الدستوري الحر المدعومة اماراتيا عبير موسي.

ونشر المكتب تدوينة على صفحته الرسمية بموقع “فايسبوك” ورد فيها “قريبا بإذن الله سننصب خيامنا أمام مقر حزب عدوة الثورة التونسية”.

وجاءت هذه التدوينة بعد يوم واحد من اعلان عبير موسي أن الإدارة العامة للجمعيات برئاسة الحكومة، استجابت لطلبها بتفعيل الفصل 45 من المرسوم عدد 88 المؤرخ في 24 سبتمبر 2011 والمتعلق بالجمعيات، والإنطلاق في إجراءات حل الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين فرع تونس، حسب قولها.

ولكن المكتب رفض بتاتا ماجاء على لسان موسي وأكد أن ماورد ببعض وسائل الاعلام ومفاده أن الحكومة اتخذت إجراءات في حل جمعية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لا أساس له من الصحة.

كما أكد أنه لم يرد على جمعية الاتحاد أي تنبيه من الحكومة كما زعمت موسي.

حملة تحريضية

يذكر أن عبير موسي تعمل منذ أشهر على حملة تحريضية بهدف غلق اتحاد علماء المسلمين فرع تونس في إطار سعيها المتواصل لتحقيق أهداف إماراتية بحتة، إذ تعتبر الإمارات الاتحاد مدعوماً من قطر التي تجمعهما أزمة سياسية منذ ثلاث سنوات.

وقد قدمت قيادات في الحزب الدستوري الحر شكوى قضائية ضد اتحاد علماء المسلمين في تونس، واتهمت هذا الاتحاد الذي سمته «اتحاد القرضاوي» بممارسة خطاب تكفيري ضد المنتمين لحزبها.

وكانت عبير موسى بدأت رفقة أعضاء حزبها ومناصريها اعتصاما مفتوحا أمام مقر الاتحاد العالمي بالعاصمة منذ ثلاثة أشهر داعية إلى اغلاق المكتب.

وتأتي احتجاجات حزب الدستوري الحر على خلفية رفض المحكمة الابتدائية بتونس 1، دعوى تقدم بها الحزب الدستوري الحر، بهدف إيقاف نشاط الاتحاد العالمي في البلاد.

وكانت موسي، المدعومة اماراتيا، قد صرحت أوائل سبتمبر الماضي، بأنها رفعت قضية استعجاليه لإيقاف أنشطة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في تونس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق