أخبار تونسرئيسي

تأجيل إضراب الأطباء والصيادلة الاستشفائيين الجامعيين

أعلن الاتحاد العام التونسي للشغل أنه تقرّر تأجيل إضراب الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة الاستشفائيين الجامعيين، المزمع تنفيذه من 23 إلى غاية 25 فيفري/شباط الجاري، إلى أيام 3 و4 و5 مارس/آذار القادم.

وأوضح، في بلاغ نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أنّ ذلك يأتي إثر تقدم الحكومة في تنفيذ ما تضمته الاتفاقية القطاعية المبرمة يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020 بخصوص إصدار الأوامر الخاصة بالاستشفائيين الجامعيين والتعهد بصدور 3 أوامر في الرائد الرسمي الثلاثاء 23 فيفري/شباط 2021 وصدور أمرين يوم 2 مارس/آذار 2021 وضبط روزنامة تنزيل الاستحقاقات لا تتجاوز نهاية السنة الجارية.

وكانت الهيئة القطاعية لنقابة الأطباء وأطباء الأسنان والصيادلة الاستشفائيين الجامعيين قد دعت إلى إصدار الأوامر الحكومية للاتفاقية المبرمة يوم 6 أكتوبر/تشرين الأول 2020، التي تنص على تأجير الأطباء والصيادلة لقاء إشرافهم على تدريس وتأطير الطلبة بكليات الطب والصيدلة.

كما تنص الاتفاقية على مراجعة النظام الأساسي لقطاع الاستشفائيين الجامعيين وإحداث منحة التدريس والترفيع في منحة التكوين والبحث العلمي وسحب منحة العودة الجامعية على الاستشفائيين الجامعيين وتنظير الأطباء الاستشفائيين الجامعيين في الصيدلة وطب الأسنان مع نظراءهم الاستشفائيين الجامعيين.

هجرة الأطباء

وكانت أفادت أحلام بالحاج الكاتبة العامة لنقابة الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان الإستشفائيين الجامعيين أن أكثر من 80 بالمائة من الأطباء المتخرجين حديثا والمسجلين في عمادة الأطباء قد غادروا تونس.

وأضافت أن 70 بالمائة هي نسبة التفكير في الخروج من تونس في صفوف طلبة الطب. مبينة أن بعض الاختصاصات تشهد تخرّج حوالي 70 طالب ولا يبقى منهم أي أحد في تونس بسبب ظروف العمل الكارثية.

وقالت بالحاج إن الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان الإستشفائيين الجامعيين سيدخلون في إضراب عام غدا الأربعاء 03 فيفري 2021، وذلك على خلفية عدم سماعهم من طرف سلطة الإشراف وخاصة رئاسة الحكومة بخصوص تنفيذ الاتفاقيات السابقة المقررة يوم 06 أكتوبر 2020 وخاصة تحسين ظروف العمل أمام تدهور البنية التحتية للمستشفيات.

وأوضحت بالحاج أن مستقبل تدريس الطب والصيدلة في تونس في خطر. مشيرة أن التدريس المجاني لأطباء المستقبل لم يعد مقبولا.

وأضافت بالحاج أن مشروع قانون المسؤولية الطبية وحقوق المرضى. وجب تمريره بسرعة لتنظيم العلاقة بين الطرفين في ظل تصاعد وتيرة العنف في المستشفيات.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق