الثورة المضادةرئيسي

بتحريض مستمر من عبير موسي.. تظاهرات متفرقة تخللها حرق مراكز أمن

تتواصل في تونس تظاهرات ليلية متكررة رغم الإعلان عن بدء حجر صحي منذ الخميس الماضي ويستمر حتى غد الأحد، على أن يتبعه حجر صحي موجه لمنع التظاهرات والتجمعات بداية من يوم غدٍ الاثنين وحتى 24 يناير الجاري.

ولليوم الثالث على التوالي، شهدت ضواحي العاصمة التونسية.  ومحافظة سليانة ومحافظتا نابل وسوسة تظاهرات ليلية، تخللها حرق مراكز أمن واعتداءات على الأفراد الأمنية.

تحريض من عبير موسي

وتابعت مصادر محلية أن التحركات الليلية ليست “عفوية” وتحمل أبعادًا سياسية. خاصة وأنها تزامنت مع إطلاق رئيسة الحزب الدستوري الحر عبير موسى المدعومة من الإمارات. ما يسمى بـ”ثورة التنوير” التي يراها مراقبون أنها دعوة للعنف الشعبي وفقدان السلم الأهلي في تونس.

وأكد المراقبون أن موسي التي تفتقد لأي وزن سياسي في تونس. تسعى لوضع موطئ قدم من جديد في الساحة التونسية لإعادة إنتاج حزب بن علي بدعم وتمويل إماراتي. مستغلة حالة الديمقراطية التي انتجتها الثورة التونسية التي لا تعترف بها موسي.

في المقابل اعتبرت بعض الشخصيات النقابية التونسية. أن انهيار الأوضاع الاقتصادية في البلاد جراء توقف آلة الإنتاج وارتفاع نسب البطالة إلى 18% بحسب آخر الإحصائيات الرسمية. خلق حالة من الاحتقان الاجتماعي في مختلف المحافظات.

وأوضح منجي علية الناشط النقابي التونسي، أن حكومة المشيشي عليها تقدير خطورة الأزمة الاقتصادية وانهيار المقدرة الاستهلاكية للتونسيين.

مرحلة خطيرة

وأوضح أن تونس بلغت مرحلة خطيرة من الأزمة الاجتماعية قد تصل إلى إفلاس البلاد. خاصة وأن الحكومة لم تضع برامج إنقاذ للفئات الاجتماعية المتضررة من انتشار وباء كورونا.

يشار إلى أن تونس فرضت حظرًا للتجول من الرابعة بعد الظهر إلى السادسة صباحا لكسر الانتشار السريع للوباء.

وسجلت تونس، ارتفاعا قياسيا بإصابات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، الجمعة. حيث أعلنت تسجيل 4170 إصابة جديدة و50 حالة وفاة، في أعلى حصيلة يومية منذ بدء انتشار الفيروس العام الماضي.

وأشارت وزارة الصحة التونسية، في بيان، إلى أن إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في البلاد بلغت 175,065 إصابةً، فيما بلغ إجمالي الوفيات 5528 حالةً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق