أخبار تونسرئيسي

العشي: كولومبيا أبلغت عن وجود أموال طائلة منهوبة لديها لكن تونس لم تطالب بها

أكد وزير أملاك الدولة السابق حاتم العشي أن هناك أموالاً طائلة منهوبة موجودة  في أمريكا اللاتينية، وأن كولومبيا أبلغت بلادنا بوجود هذه الأموال لديها لكن تونس لم تطالب بها.

وشدد على أنه لم تكن هناك إرادة سياسية خلال فترة إشرافه على الوزارة لاسترجاع الأموال التونسية المنهوبة بالخارج.

وقال العشي، إنه من أسباب الفشل الذريع في استرداد الأموال المنهوبة هو عدم وجود لجنة تشرف على هذا الملف منذ سنة 2015، لافتا إلى أن هناك أطرافا لها سوء نية تقف خلف ذلك وتقوم بضرب اللجنة منذ بعثها، وفق قوله.

وأشار إلى غياب إحصائيات دقيقة حول حجم هذه الأموال، مؤكّدا أن البنك المركزي لديه وثائق سرية للغاية تتعلق بالأموال المنهوبة بالخارج، مقرا في ذات السياق بوجود قصور على مستوى العلاقات الديبلوماسية التي لم تشجع على تحريك هذا الملف.

كما أكّد وجود أموال منهوبة في الخليج ويمكن استرجاعها بالطرق الديبلوماسية، مشيرا إلى أنه قد تم إرسال ملفات غير جدية مكتوبة بالعربية إلى البلدان المعنية باسترجاع هذه الأموال منها وذلك بسبب نقص الخبرة.

رفع التجميد

إلى ذلك، نشرت منظمة أنا يقظ أنّ 4 أيام تفصل الدولة التونسية عن آجال التجميد القصوى القانونية لأموال الرئيس الراحل زين العابدين بن علي و أقاربه في سويسرا.

وأوضحت أنّه بانقضاء هاته الآجال ستتمكن عائلة بن علي من رفع التجميد عن هاته الأموال والأصول وبالتالي استرجاعها دون وجه حق.

وأكّدت المنظمة أنّه سبق لها أن دعت الحكومة ورئاسة الجمهورية إلى:

1- محاولة إيجاد اتفاق مع السلطات السويسرية لتمديد التجميد والتعجيل في استكمال الملفات المنقوصة؛

2- التعاون مع السلطات السويسرية لمحاولة استرجاع الأموال قبل رفع التجميد يوم الثلاثاء 19 جانفي 2021 منتصف الليل وذلك في حالة استحالة إيجاد اتفاق لتمديد التجميد؛

3- التواصل مع دول الاتحاد الأوروبي لتحديد آجال تقديم المستندات و الأحكام القضائية الباتة بغاية استرجاع الأموال والأصول المجمدة منذ سنة 2011؛

4- التعامل الجدي مع الملفات القضائية لتلافي الأخطاء السابقة؛

5- تقديم خطة عمل اللجنة المكلفة بمتابعة ملف استرجاع الأموال المنهوبة والتي تم إحداثها تحت إشراف رئاسة الجمهورية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق