أخبار تونسرئيسي

صحافيون يطالبون بمحاربة “الفساد” في الوكالة التونسية الرسمية

وجّه ثلاثون صحافياً وصحافية من “وكالة تونس أفريقيا للأنباء” الرسمية رسالة مفتوحة إلى النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين والنقابة العامة للإعلام والرئاسات التونسية الثلاث و”الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد” و”دائرة المحاسبات”.

وأشار الصحافيون في رسالتهم، اليوم الأربعاء، إلى التدهور في الأوضاع الاجتماعية والمهنية الذي انعكس سلباً على الإنتاج الصحافي، متهمين المديرة العامة للوكالة بوضع بعض “فاقدي المشروعية المهنية في مناصب قيادية، مما أجج الاحتقان في صفوف الصحافيين وأفقدهم الأمل في إصلاح البيت من الداخل”.

وطالبوا بمعايير وشروط موضوعية وشفافة للتعيين في منصب الرئيس المدير العام للوكالة لأنه لا يزال خاضعاً لاعتبارات وحسابات سياسية، وبمراجعة الترقيات القائمة على المحسوبية والمحاباة، والتدقيق في الفساد المالي والإداري المتراكم وإطلاع الناس على الحقائق، وإحالة ملفات الفساد إلى القضاء.

تجاذبات سياسية

وقال الصحافي في الوكالة كمال الجواني: إن “ما نخشاه هو سعي البعض من العاملين في الوكالة ومن خارجها إلى الزج بها في مربع التجاذبات السياسية، خدمة لأطراف معينة تحاول من خلال هذه التعيينات بسط نفوذها”.

وأضاف: “ويكفي أن أذكر أن الإدارة استغلت الظرف الذي مرت به تونس في جائحة كورونا، واستبعدت مدير تحرير منتخباً من الصحافيين، وعينت منسقاً للتحرير، وهو أمر غير مقبول”.

يذكر أن “وكالة تونس أفريقيا للأنباء” احتفلت في الأول من يناير/كانون الثاني الحالي بالذكرى الستين لتأسيسها.

وهي الوكالة الرسمية الوحيدة للأنباء في تونس، وتشغل 127 صحافياً وصحافية، وتملك مخزوناً هائلاً من الأرشيف التونسي منذ فترة بناء دولة الاستقلال سنة 1961.

تفاقم الاعتداءات

وكانت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري حذرت من تفاقم جرائم الاعتداء والتحريض في حق الصحفيين التونسيين.

ونبهت الهايكا إلى أن تواصل الإفلات من العقاب وعدم تتبع الجناة أصبح يمثل تهديدا فعليا لمستقبل حرية التعبير والإعلام في تونس.

وأكدت على الدور الهام الذي يقوم به الصحفيون في هذه الفترة الاستثنائية من تاريخ تونس وعلى أهمية مساهمتهم في تثبيت دعائم الدولة المدنية الديمقراطية، داعية إلى ضرورة توفير الحماية لهم ولمؤسساتهم من خلال تتبع الضالعين في عمليات تعنيفهم أو تهديدهم أو تخويفهم أو ترهيبهم في سبيل عرقلة عملهم ومنعهم من القيام بمهامهم على أكمل وجه.

وعبرت عن استغرابها من بطء الإجراءات القضائية للفصل في القضايا المتعلقة بالاعتداءات على الصحفيين، مطالبة بالتسريع في النظر في مثل هذه القضايا التي لا يزال عدد كبير منها أمام المحاكم دون مآل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق