ترند تونسرئيسي

نشطاء تونسيون يطلقون حملة #سيب_التلقيح للمطالبة بتسريع توريد لقاحات كورونا

أطلق نشطاء تونسيون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي للضغط على السلطات الصحية في بلادهم من أجل تسريع توريد لقاحات كورونا.

وتطالب الحملة ببدء حملات التلقيح بالتزامن مع انطلاقها في عدد من الدول، وذلك عبر وسم #سيب_التلقيح، بعد تأجيل وزارة الصحة حملات التلقيح إلى الربيع القادم، وبرمجة وصول اللقاح في إبريل/نيسان 2021.

تأخر اللقاح

وأكد النشطاء أن تونس تأخرت كثيرا في طلب لقاح كورونا، ما يبقي البلاد تحت خطر العدوى لأشهر قادمة، ويزيد من تأزيم الوضعَين الاقتصادي والاجتماعي بسبب الغلق الجزئي، وتدابير الوقاية.

وشددوا على ضرورة الإسراع بتوريد اللقاحات، وضمان اختيار الأجود من بينها بعد التشكيك في نجاعة بعضها.

في المقابل، يطالب خبراء ومهنيو الصحة بحذر أكبر في التعامل مع اللقاحات، مؤكدين وجاهة قرار برمجة حملات التطعيم إلى الربع الأول من السنة الجديدة للتثبت من فعالية اللقاحات، ومن مخاطر الآثار الجانبية.

وأكد مدير عام معهد باستور الحكومي، هاشمي الوزير، توفير جرعات تلقيح لربع السكان في مرحلة أولى، وهم الفئات ذات الهشاشة الصحية، والإطارات الصحية، والموظفون الأكثر عرضة للعدوى، على أن تتم في مرحلة ثانية زيادة الجرعات لتغطية حاجيات أكثر من ثلثي السكان.

وقال هاشمي الوزير: إن “اللجنة العلمية تتابع كل ما ينشر حول اللقاحات التي بدأ استعمالها في عدة دول لاختيار الأكثر جدوى، والتي لا يثبت تسببها في آثار جانبية، والاختيار وقع على تلك التي تعتمد على تقنية (أي أر أن)، وهي التقنية التي اعتمدها فايزر/بيونتك”.

الضغط على الحكومة

وكتبت الطبيبة المتخصصة في البيولوجيا، سمر صمود، ضمن حملة “سيب التلقيح”، قائلة إنه “يتعيّن الضغط على الحكومة من أجل الإعداد اللوجستي الجيد لحملة التلقيح، وتحضير سلاسل التبريد لتخزين الأمصال”.

وأضافت: “وزارة الصحة لم تكشف بعد عن أي تفاصيل بشأن هذه الاستعدادات، وتتعيّن مطالبة الحكومة بالكشف عن أي لقاح اختارت، وأن تقدم معطيات أوفر عن المخابر التي جرى التعاقد معها”.

وذكرت وزارة الصحة أن عدد الوفيات جراء فيروس كورونا، ارتفع إلى 4570 حالة وفاة، بعد تسجيل 52 حالة وفاة، وذلك إلى غاية يوم 28 ديسمبر الجاري على الساعة 11 ليلا.

وأفادت الوزارة بأنه تم بهذا التاريخ تسجيل 1598 حالة إصابة جديدة بالفيروس التاجي إثر إجراء 6403 تحليلا مخبريا.

وبلغ عدد المتعافين بنفس التاريخ 104 آلاف و401 من بين 134 الفا و802 حالة حاملة للفيروس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق