رئيسيسياسي

سعيد: تونس مستعدة للمشاركة في الجهود المبذولة لاحلال السلم والأمن في افريقيا

أكد رئيس الجمهورية قيس سعيد، أمس الأحد، خلال كلمة ألقاها بمناسبة الدورة الاستثنائية الرابعة عشرة لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي، أن تونس تشارك في هذه القمة إيماناً منها بضرورة مواصلة جهودها الدؤوبة نحو تحقيق مفاهيم مشترك تتعلق بشراكة فعلية وتنمية حقيقية بين الدول الإفريقية.

كما شدد سعيد على ضرورة تغليب منطق الحوار كخيار إستراتيجي عنه لتكريس الأمن والسلم في قارتنا ولتحقيق ما تطلع إليه الشعوب الإفريقية من وحدة المصير.

وقال سعيد:”ندرك جيداً ما تواجهه قارتنا من أزمات معقدة طالت مدتها، مما تسبب في هدر الطاقات وتعطيل التنمية وتفاقم الإرهاب والهجرة غير النظامية والبؤس والتهميش.”

وتابع:” لكننا في المقابل على قناعة راسخة بأن قارتنا قادرة على الدفاع عن مصالحها الإستراتيجية وإيجاد حلول ناجعة للقضايا الحارقة ، ضمن رؤى واضحة تسكت البنادق وتنشر السلم، لقد حان الوقت لإسكات البنادق في كل دول قارتنا “.

وأضاف رئيس الجمهورية التونسية بأن:” تونس منخرطة بشكل كامل وغير مشروط في نمبادرت إسقاط البنادق واستعدادها لمواصلة المشاركة في إحلال الأمن والسلام في إفريقيا سواءً كان ذلك في مالي أو إفريقيا الوسطى أو الكونغو الديمقراطية”.

كما أكد رئيس الجمهورية أن تونس تدعو المجتمع الدولي إلى ايلاء افريقيا مزيداً من العناية ضمن في مسارات التعاون الدولي، لأنها تواجه تحديات على أكثر من صعيد.

وفي هذا الإطار، أكد أن إحتضان تونس للدورة الثامنة لندوة طوكيو الدولية لتنمية أفريقيا سنة 2020 ستمثل منصة هامة لحشد الدعم الدولي لدول القارة.

وفي سياق متصل، أكد سعيد أن تونس ستواصل انخراطها في مبادرات توطيد التعاون الإقتصادي بين دول القارة الإفريقية.

وأوضح:”قناعتنا راسخة بأن تحقيق أمن افريقيا يمر عبر تغليب مسارات التسوية السياسية والتحلي بالحكمة لوضع حد لمعاناة شعوب قارتنا التي امتدت لقرون عديدة”.

وتابع:” هذا يتطلب ترسيخ الديمقراطية والحكم الرشيد ومراجعة الأسباب العميقة للنزاعات.”

كما دعا الرئيس التونسي رؤساء الدول الإفريقية إلى مزيد التعاون من أجل تحقيق تطلعات الشعوب الإفريقية في الأمن والسلم والرخاء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق